في ظل كثرة الأخطاء وتـثيرها على نتائج اللقاءات

أثارت ركلة الجزاء التي حصل عليها رحيم سترلينغ، نجم مانشستر سيتي، الأربعاء الماضي، في دوري أبطال أوروبا، أمام شاختار دونيتسك الأوكراني، انتقادات كبيرة بسبب عدم استخدام تقنية الفيديو في المسابقة.

وقالت صحيفة “موندو ديبورتيفو”، إن الاتحاد الأوروبي يدرس تطبيق تقنية الفيديو في الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

وحصل السيتي، على ركلة جزاء، بعد أن ضرب سترلينغ، وجه قدمه اليسرى في أرض الملعب، أثناء توغله داخل منطقة جزاء شاختار، ليسقط على الأرض، رغم أن المدافع كان على بعد أكثر من متر.

ووفقًا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية، فإن “اليويفا” يعمل في الأسابيع الأخيرة، على تسريع عملية دخول تقنية الفيديو في مباريات دوري أبطال أوروبا.

ويخشى الاتحاد الأوروبي، وجود أخطاء كبيرة في المباريات الحاسمة بالتشامبيونزليغ، الأمر الذي قد يعني فقدان هيبة المسابقة، حال تكرار الأخطاء وعدم إيجاد الحلول المناسبة.

وقد يتم الإعلان عن استخدام تقنية الفيديو في دوري الأبطال هذا الموسم، مطلع ديسمبر المقبل، وذلك خلال اجتماع اللجنة التنفيذية لليويفا.