سيسهرون على تأمين المصطافين

تعززت صفوف الحماية المدنية بولاية الجزائر بمناسبة موسم الاصطياف الجاري بقرابة 1000 عون موسمي جديد لتدعيم الجهود المبذولة من أجل تأمين المصطافين خلال السنة الجارية.

وأوضح المكلف بالإعلام للحماية المدنية للجزائر العاصمة، الملازم خالد بن خلف الله، أنه سيتم توزيع مجموع الأعوان الموسميين الذي يفوق عددهم الـ 960 عونا، عبر 61 شاطئا مسموحا للسباحة، على مستوى الولاية خلال موسم الاصطياف الحالي، لتدعيم أعوان الحماية المدنية الدائمين المتواجدين، وتكثيف عملية حماية المصطافين المتوافدين على هذه الشواطئ.

وقد تلقى الأعوان الموسميون، الذين تم توظيفهم مؤخرا، تكوينا متخصصا في مجال تأمين المصطافين وتقنيات الإنقاذ والإجلاء الصحي للغرقى، حيث أشرف على تأطيرهم متخصصون في سلك الحماية المدنية.

وأبرز أن قطاع  الحماية المدنية، يوفر كافة الوسائل الضرورية، لأجل إنجاح موسم الاصطياف للسنة الجارية 2019، من زوارق للتدخل وفرق للغطاسين وسيارات إسعاف تم توزيعها عبر مراكز المراقبة الشاطئية، بالإضافة إلى تكثيف العمل التحسيسي، لفائدة المصطافين للتقيد بمجال السلامة في السباحة وتفادي أخطار الغرق.

منع السباحة على مستوى 7 شواطئ

من جهة أخرى، أوضح الملازم خالد بن خلف الله، أن مصالح الولاية، اتخذت قرارا بمنع السباحة عبر 7 شواطئ بالعاصمة، بسبب “نقص التهيئة وانعدام الممرات (صعوبة الولوج إلى الشاطئ )، والتلوث ونوعية المياه التي لا تتطابق ومعايير الصحة والنظافة”.

وأشار إلى أن قائمة الشواطئ الممنوعة، من السباحة خلال موسم الاصطياف الجاري بالعاصمة يشمل شاطئ “الرياضات المائية ” ببلدية الرايس حميدو، شاطئ “الصابلات” ببلدية بلوزداد، شاطئ “مازلة” و”الصنوبر البحري” ببلدية المحمدية، شاطئ “اسطمبول” ببلدية برج الكيفان، شاطئ “كوكو” ببلدية برج البحري، شاطئ “الزرزورية” ببلدية عين طاية شرق العاصمة.

وفيما يخص حصيلة موسم اصطياف سنة 2018، أشار إلى توافد قرابة 3.5 مليون مصطاف عبر مختلف شواطئ العاصمة المسموحة، للسباحة وبلغ عدد حالات تدخل الحماية المدنية  2886، تم خلالها إنقاذ 538 شخصا من الغرق، بما فيهم 365 طفلا، 122 رجلا و51 امرأة مقابل إسعاف 1855 شخصا، فيما تم تسجيل 06 حالات وفاة، منها حالتين خارج أوقات الحراسة، الخاصة بأعوان الحماية بالشواطئ المسموحة، وكذا 4 حالات غرق بالشواطئ الممنوعة للسباحة.

صابر.ح