قررت المؤسسة الاستشفائية الجامعية “أول نوفمبر” لوهران التي تستخدم “الكلوروكين” منذ حوالي 10 أيام لعلاج حالات فيروس “كورونا”، توسيع هذا البروتوكول للمرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض، حسبما علم اليوم الاثنين، من محمد منصوري،مدير هذه المؤسسة الصحية، الذي أوضح  أن هذا الدواء بدأ يعطي نتائج على المرضى بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية لوهران مع حالة تعافت تماما.

ويهدف توسعة العلاج بـ “الكلوروكين” للمرضى الذين ليس لديهم أعراض -حسب نفس المصدر- إلى تجنب تعقيدات محتملة وتفاقم الحالات والخفض السريع في الحمل الفيروسي لدى الأشخاص المصابين.

وفيما يتعلق بمخاوف المختصين من الآثار الجانبية لهذا الدواء، أبرز مدير المؤسسة الاسشتفائية الجامعية لوهران، أنه تشاور حول الموضوع مع الأطباء الداخليين الذين يستخدمونه منذ عقود في علاج بعض الأمراض المزمنة مثل الذئبة، و قال “لقد اعتبروا بأن هذه المخاوف لا أساس لها ويتعين فقط التأكد من عدم وجود أمراض قلبية”، و أضاف “غير أنه يبقى دواء الكلوروكين مخصص للاستعمال في المستشفيات ولا ينبغي بأي حال من الأحوال اللجوء إليه في إطار التطبيب الذاتي”.

رضا.ك