المساحة الاجمالية بلغت 11 ألف هكتار

شهدت مساحة الأراضي الفلاحية المسقية عن طريق الري المحوري بولاية المسيلة برسم الموسم الفلاحي 2019 توسعة بأكثر من 1000 هكتار، حسب مصالح الولاية.

وأوضح ذات المصدر أن هذه المساحة الجديدة  تضاف للـ 10 آلاف هكتار التي تم إحصاؤها خلال 2018 لتصبح مساحة الأراضي المسقية عن طريق الري المحوري 11 ألف هكتار، لافتة إلى أن هذه التوسعة تعد نتيجة الجهود المبذولة في مجال التحسيس بأهمية تعويض نظام السقي التقليدي بتقنيات السقي الجديدة المقتصدة للمياه.

و يعتبر اللجوء لتقنية السقي المحوري جد مهما للمحافظة على المياه الجوفية التي انخفضت خلال السنوات الأخيرة بما يقارب 80 مترا، إستنادا لنفس المصالح التي أفادت بأنه تمت توسعة هذه التقنية الجديدة للسقي التي كانت تقتصر فقط على مزارعي الخضروات لتشمل منتجي البذور والأعلاف.

وقد تم مؤخرا منح أكثر من 4 آلاف رخصة لحفر آبار لفائدة الفلاحين الذين تزايدت بشكل كبير طلباتهم المتعلقة بإنجاز آبار مسلطا الضوء على ضرورة مرافقة الفلاحين في تنويع أنظمة السقي التي تساهم في اقتصاد المياه الجوفية.

وتتوفر ولاية المسيلة على مساحة مسقية تقدر بـ 41 ألف و676 هكتار من بينها 3 آلاف هكتار مسقية عن طريق نظام السقي بالتقطير و11 ألف هكتار عن طريق السقي المحوري و6500 هكتار بطريقة السقي التي تسمى بـ”التقليدية”

نبيلة.خ