منها 20 ألف وحدة خاصة بمكتتبي «عدل»

أعلن عبد الوحيد طمار، وزير السكن والعمران والمدينة، عن توزيع 60 ألف وحدة سكنية في مختلف الصيغ على المستوى الوطني خلال شهر ديسمبر الجاري، على أن تستمر العملية إلى غاية منتصف شهر جانفي المقبل، منها 20 ألف سكن خاص بمكتتبي البيع بالإيجار «عدل».

^  هاجر.ر

أكدّ الوزير خلال حفل رمزي لتوزيع مفاتيح 326 مسكنا عموميا إيجاريا وبصيغة «عدل»، و500 مقرر إستفادة من إعانة للبناء الريفي على مستوى 25 بلدية بولاية مستغانم، أن عمليات التوزيع التي إنطلقت أمس وتتواصل تدريجيا خلال شهري ديسمبر الجاري، على أن تستمر كما ذكرنا آنفا إلى غاية شهر جانفي الداخل، ستشمل توزيع 10 ألاف وحدة سكنية «عدل» بالجزائر العاصمة، و4 ألاف وحدة أخرى بوهران، و1000 مسكن بغليزان، فضلا عن 970 وحدة بسطيف، 900 بميلة، 450 وحدة بسعيدة، وكذا 274 وحدة ببرج بوعريريج، إلى جانب 900 وحدة بكل من ولايات الشلف، تيارت، تيسمسيلت وولايات أخرى.

في السياق ذاته، أبرز المسؤول الأول على قطاع السكن في البلاد، أن الأرقام السالفة الذكر، دليل على حرص رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، على ضمان ظروف معيشية كريمة للمواطن.

هذا وأشرف عبد الوحيد طمار، خلال زيارة عمل وتفقد قادته أمس إلى ولاية مستغانم، على وضع حجر الأساس لإنجاز 1500 وحدة سكنية تدخل في إطار برنامج السكن الترقوي المدعم في صيغته الجديدة، حيث سيتم إنجاز هذا البرنامج الذي يتضمن أيضا 360 وحدة سكنية ترقوية، و38 فضاء تجاري من قبل 28 مقاولة من بينها مقاولتان عموميتان، حسب الشروحات التي قدمها مسؤولو قطاع السكن بولاية مستغانم.

أما بخصوص الصيغة المعدلة للسكن الترقوي المدعم «LPA»، أبرز الوزير، أن النص القانوني الجديد المنظم لها كفيل بمعالجة الإختلالات التي تم تسجيلها في الصيغة السابقة وبتفاديها في المستقبل، كما سيمكن هذا النص الجديد من المحافظة على المال العمومي وأموال المواطنين والمرقين، ومن مراقبة الحسابات المالية التي أصبحت تمر على الصندوق الوطني للسكن، ودفع مستحقات المرقين حسب نسبة تقدم المشاريع – يضيف طمار-.

وفي سياق ذي صلة، كشف الوزير عن إستفادة ولاية مستغانم من برامج تكميلية برسم السنة الحالية وبرامج سكنية جديدة خلال السنة المقبلة، من بينها 2205 وحدة سكنية بصيغة «عدل»، و1500 مسكن ترقوي مدعم (الصيغة الجديدة LPA)، و1900 إعانة ريفية، وما بين 300 و500 وحدة سكنية عمومية إيجارية موجهة لإعادة إسكان قاطني البنايات القديمة والهشة.

كما سيتم خلال السنة المقبلة تخصيص غلاف مالي قدره 1 مليار دج للتهيئة الخارجية لما يقارب 8 ألاف وحدة سكنية جديدة، و200 مليون دج للتهيئة الخارجية للسكنات الريفية المجمعة، فضلا عن 500 مليون دج للتهيئة الحضرية والتحسين العمراني، من بينها 200 مليون دج لتهيئة المسالك وإنجاز الإنارة العمومية في المناطق الريفية.