في إطار برنامج التخصصات الذي أقرته الدولة لمساعدة غير المستفيدين من أي صيغة سكنية

أكد رئيس المجلس الشعبي البلدي لأدرار، أقاسم عبد الكريم، خلال لقاء جمعه بممثلي الأحياء والجمعيات المدنية بمقر البلدية، أن مصالح البلدية تسعي جاهدة لتوزيع قرابة 4000 قطعة أرضية، في برنامج التخصصات التي أقرتها الدولة بغية مساعدة المواطنين غير المستفيدين من أي صيغة سكنية أخرى، ليتمكنوا من بناء مساكنهم الفردية.

 وأضاف رئيس البلدية، أنه يتم العمل بالتنسيق مع رؤساء الأحياء واللجنة التقنية، على إعداد القوائم، حتى تكون العملية في شفافية تامة، ومن المنتظر إعداد القوائم قبل نهاية السنة الجارية.

وأشار المتحدث إلى أن هذه القوائم، تصادق عليها اللجنة التقنية الولائية، مما يتيح مستقبلا للمستفيدين من الاستفادة بدعم مالي، وكذا تقوم السلطات الولائية على القيام بعملية التهيئة لهذه المواقع.

كما تدخل عدد من ممثلي المجتمع المدني ورؤساء الأحياء متسائلين عن طريقة التوزيع والمرافق العمومية المرافقة لهذه القطع الأرضية، حتى لا يدخل المواطن في معاناة جديدة ومصير القائمة السابقة التي نشرت من قبل المجلس السابق، أين أجاب المير بأن المرافق تكون مسجلة لاحقا، كما أن جل المستفيدين سوف يحصلون على وثائق ملكية الأرض، وأما عن القائمة السابقة بأنها لم يحترم فيها الإجراءات القانونية مما تعثر توزيعها ويمكن أن نعتمد عليها بغية إعطاء من لم يستفيد حقه.

ودعا إلى إشراك الجميع وفي ظل القانون إلى مساعدة البلدية، حتى تتم عملية التوزيع في أقرب وقت ممكن، مما سيمكن من الاستفادة من برامج التهيئة، كما تطرق المير إلى ظاهرة الاعتداء على العقار في والتحصيصات القديمة التي نعمل على دعمها بمرافق والتهيئة الحضرية من غاز وطرق وإنارة عمومية والصرف الصحي وغيرها، حتى تكون مواقع قابلة للسكن من طرف أصحابها.

أما البرنامج الجديد هذا سوف يتم العمل بخطى ثابتة حتى لانقع في أخطاء الماضي، مضيفا أنه يتم تخصيص قطع أرضية مرافقة بغية انجاز مرافق حيوية، تحسن ظروف السكان هناك.

بوشريفي بلقاسم