تم تسجيل حصة إضافية بـ 1500 إعانة

تم مؤخرا توزيع 1500 إعانة للبناء الريفي على مختلف بلديات ولاية تيسمسيلت، حسب مدير السكن بالنيابة خليفة عنون.

وأوضح خليفة، على هامش أبواب مفتوحة على قطاع السكن منظمة بمناسبة إحياء اليوم العالمي والعربي للسكن، أن هذه الحصة المندرجة ضمن برنامج وزارة السكن للسنة الجارية قد وزعت على كامل بلديات الولاية الـ 22  وذلك وفق احتياجات وأولويات كل جماعة محلية.

ويتوقع ذات المسؤول الانطلاق في تجسيد هذه الحصة قبل نهاية شهر نوفمبر المقبل وذلك بالنظر لتقدم الإجراءات الإدارية المتعلقة باستخراج شهادات الحيازة وكذا الانتهاء من ضبط وتحديد القوائم النهائية للمستفيدين.

وبغية تلبية العديد من الطلبات على صيغة السكن الريفي، لاسيما بالمناطق النائية على غرار تلك التي تتواجد ببلديات برج بونعامة وسيدي سليمان وسيدي عابد ولرجام والعيون، أوضح عنون بأن مصالح مديريته بمعية البلديات قدمت طلبا لتسجيل حصة إضافية بـ 1500 إعانة للبناء الريفي برسم السنة المقبلة.

ويجري حاليا إنجاز أزيد من 1700 وحدة سكنية ريفية عبر كامل بلديات الولاية، حيث تتراوح نسبة تقدم الأشغال ما بين 20 إلى 50 بالمائة، وفق ذات المصدر الذي أبرز بأن الإجراءات المتخذة من قبل مصالح مديرية السكن ساهمت في إعطاء “دفع قوي” لبرنامج السكن الريفي بالولاية ومنها منح المستفيدين مهلة للانطلاق في تجسيد سكناتهم وإلا يتم استرجاع الإعانات المالية الممنوحة لهم.

ويذكرأن ولاية تيسمسيلت قد استفادت منذ سنة 2000 وإلى غاية نهاية السداسي الأول من السنة الجارية من 29697 إعانة موجهة للبناء الريفي جسد منها لحد الآن 25958 وحدة سكنية.

للإشارة تميزت تظاهرة الأبواب المفتوحة على قطاع السكن التي أقيمت بدار الثقافة “مولود قاسم نايت بلقاسم” لتيسمسيلت عرض ملصقات وبطاقات تقنية حول مختلف البرامج التي تشرف على تجسيدها الهيئات التابعة للقطاع، منها ديوان الترقية والتسيير العقاري ومديرية التعمير والهندسة المعمارية والبناء

والمؤسسة الوطنية للترقية العقارية.