والي الولاية أعطى تعليمات للمقاولات بتسريع أشغال التهيئة الخارجية

سيتم توزيع ما لا يقل عن 13.000 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار (عدل) على مستوى القطب العمراني الجديد ”أحمد زبانة” بوهران قبل نهاية الثلاثي الثالث من السنة الجارية 2019، حسب ما أعلنت عنه مؤخرا مصالح الولاية.

وذكر نفس المصدر بأن عملية توزيع هذه الحصة من السكنات ستتم “بمجرد انتهاء ربط كل مشاريع عدل بالقناة الرئيسية للصرف الصحي من طرف مصالح مديرية الموارد المائية واستكمال أشغال التهيئة الخارجية والربط بمختلف القنوات والشبكات”.

وترأس والي وهران، مولود شريفي، يوم الأربعاء اجتماعا خصص لملف السكن بعاصمة الغرب الجزائري حيث وجه بالمناسبة “تعليمات صارمة للمسؤولين المعنيين من اجل التسريع في تنصيب المؤسسات المكلفة باشغال التهيئة الخارجية، خاصة المتواجدة على مستوى القطب العمراني وادي تليلات والمقدرة بـ 8000 وحدة سكنية وبعض المشاريع المتواجدة على مختلف دوائر الولاية”، كما أشير إليه.

كما نوه نفس المسؤول بـ”ضرورة التسريع في الإفراج على قوائم السكن الاجتماعي المكلفة بها لجان الدوائر بعد استكمال دراسة الملفات في غضون الأشهر الثلاثة القادمة ووضع برنامج زمني لعملية الإسكان التي ستمتد إلى نهاية السنة الجارية خاصة أصحاب الإستفادات المسبقة” مؤكدا “وجوب توحيد الجهود لإنهاء أشغال التهيئة الخارجية في أقرب الآجال”.

في هذا الخصوص تم إسداء تعليمات من أجل الشروع في القريب العاجل في دراسة ملفات السكن الاجتماعي (اصحاب التنقيط)، ببلدية وهران، وذلك مباشرة بعد استكمال الملفات الناقصة وشروع اللجنة في دراسة كل الطلبات.

في ذات السياق، وعلى مستوى باقي بلديات الولاية، فقد تم إعطاء تعليمات لرؤساء الدوائر من اجل نشر قوائم المستفيدين والإسراع في إنهاء دراسة الملفات على مستوى لجان الدوائر، حسب خلية الاتصال بالولاية.

أما بخصوص أصحاب السكنات الهشة وسط المدينة، فقد تم تخصيص برنامج استثنائي سيشمل بعض البنايات الهشة المتواجدة بأحياء المدينة، وذلك حسب الأولوية وحسب السكنات المتوفرة.

وبخصوص السكن الترقوي العمومي، أضاف نفس المصدر بأن الوالي طالب ممثلي مؤسسة الترقية العقارية بضرورة استدراك التأخر المتعلق بإطلاق أشغال إنجاز 3.500 وحدة سكنية التي لازالت في مرحلة الدراسات.

مرام. م