وسط فرحة كبيرة للمستفيدين

 شهدت ولاية باتنة أول أمس توزيع مفاتيح 2058 وحدة سكنية من مختلف الصيغ خلال حفل أقيم بالمناسبة بدار الثقافة محمد العيد آل خليفة بالمدينة.

وأكد والي الولاية عبد الخالق صيودة الذي أشرف على العملية رفقة السلطات المحلية والمنتخبين بأن “الحصة تتكون من 870 وحدة سكنية من صيغة العمومي الإيجاري و588 من صيغة التساهمي والترقوي المدعم  و600 إعانة مخصصة للبناء الريفي. “

وأضاف صيودة بأن ولاية باتنة “شهدت منذ بداية السنة الجارية توزيع 15571 وحدة سكنية من مختلف الصيغ منها 3962 في البناء الريفي و5691 مسكنا في صيغة العمومي الإيجاري و2450 بصيغة البيع بالإيجار و2398 وحدة من صيغة السكن التساهمي والترقوي المدعم والباقي سكنات خاصة بالترقوي الحر.”

وذكر ذات المسؤول التنفيذي بأن “2018 شكلت بولاية باتنة سنة توزيع السكنات بامتياز، حيث وزعت أكبر حصة خلالها بمناسبة الذكرى المزدوجة لعيدي الاستقلال والشباب يوم 5 جويلية الماضي وقدرت بـ 5061 وحدة سكنية من مختلف الصيغ، منها 2503 وحدة سكنية من صيغة العمومي الإيجاري.”

وأضاف ذات المسؤول بأن “السلطات المحلية ومصالح الولاية حرصت على تسليم السكنات المنجزة للمستفيدين بعد استكمال كل أشغال التهيئة الخارجية، والعملية ستتواصل خلال سنة 2019 حيث من المنتظر أن يتم قبل نهاية الثلاثي الأول من السنة الجديدة الإفراج عن قائمة 1450 وحدة سكنية من صيغة السكن العمومي الإيجاري ببلدية باتنة.”

وفيما يتعلق بالحصة الخاصة بـ 1000 وحدة سكنية من صيغة الترقوي المدعم التي استفادت منها الولاية منذ فترة، أشار والي باتنة إلى أنه جار حاليا تنصيب مؤسسات الإنجاز بعد توزيعها على البلديات، مضيفا بأن برنامجا سكنيا آخر ستستفيد منه باتنة شهر يناير الداخل ويتضمن حصة هامة من السكن الريفي.

ص. م