لسان حال المواطنين .. “نحن في أزمة صحية عالمية استثنائية لا في حرب أهلية”

صنعت عمليات توزيع المساعدات سواءً تلك التي تشرف عليها السلطات العمومية، أو التي يبادر بها الخواص، الحدث بمواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الفوضى العارمة التي تصاحبها أينما تمت، فبدل أن يتم تفريغ هذه المساعدات في مستودعات وتوزع بنظام على من يستحقها، أو يتم توصيلها إلى منازل المعنيين، فإن المشرفين على هذه العمليات يبقون هذه المساعدات التي غالبا ما تكون مواد غذائية واسعة الاستهلاك، على الشاحنات ويقومون بتوزيعها أمام الملأ، ما يؤدي إلى تدافع وشجارات، وفي بعض الأحيان يصعد مواطنون على ظهر الشاحنات لجلب كيس سميد وقارورة زيت أو بعض البقول بالقوة، ما يرسم مشاهد يندى لها الجبين، إستهجنها الشارع المحلي وندد بها، وشبهها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمشاهد الشعوب التي تعاني حروبا، وعلق الكثيرون “عيب وعار .. نحن في أزمة صحية استثنائية لا في حرب أهلية”.