تم بوهران توزيع أزيد من 4 ألاف وحدة سكنية في مختلف الصيغ وذلك بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 65 لاندلاع الثورة التحريرية المجيدة.

وقد أشرف والي وهران، عبد القادر جلاوي، على التوزيع الرمزي لمفاتيح السكنات للعائلات المستفيدة وهذا بحضور المدير العام للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره، سعيد روبة، والسلطات المدنية والعسكرية.

وتشمل هذه الحصة السكنية على أزيد من 650 وحدة سكنية عمومية إيجارية ببلديات بوتليليس ومسرغين ومنطقة لعرابة ببطيوة ومنطقة بلقايد ببئر الجير و30 إعانة ريفية لفائدة أعوان الحرس البلدي ببلدية عين الكرمة.

ويتضمن البرنامج أيضا توزيع 447 وحدة سكنية في صيغة الترقوي المدعم ببلديات مسرغين وبطيوة ومنطقة بلقايد و144 وحدة سكنية وظيفية لفائدة الأساتذة الجامعية والتي تم بشأنها اليوم إمضاء اتفاقية بين جامعة وهران 1 وديوان الترقية والتسيير العقاري.

كما تم أيضا توزيع 2800 وحدة سكنية في صيغة البيع بالإيجار (عدل) على مستوى القطب الحضري الجديد “أحمد زبانة” ببلدية مسرغين.

وأبرز والي وهران في كلمته بهذه المناسبة أنه سيتم توزيع خلال الشهر الجاري 500 وحدة سكنية عمومية بالتنقيط ببلديتي أرزيو وبطيوة واستلام أزيد من 5 ألاف وحدة سكنية في مختلف الصيغ مع نهاية ديسمبر القادم منها 2800 مسكن عمومي ايجاري و2200 وحدة في صيغة البيع بالإيجار(عدل).

وبخصوص القضاء على السكن الهش، أوضح نفس المسؤول انه سيتم العام القادم الانتهاء من مشروع انجاز 3 ألاف مسكن و2500 وحدة سكنية عمومية بوادي تليلات جزء منها موجه لسكان حي “الصنوبر” (وهران) وحصة 4400 وحدة سكنية أخرى موزعة عبر بلديات بطيوة وارزيو وبوتليليس وقديل.

كما سيتم أيضا خلال نفس السنة ترحيل قاطني السكنات الهشة والفوضوية بحيي قارة وكيمو ببلدية السانيا إلى سكنات جديدة ببطيوة التي تعرف أشغال انجاز 1000 وحدة سكنية إلى جاب ترحيل قاطني سكنات ما يسمى عمارات “الطليان” فور الانتهاء من انجاز السكنات خلال الثلاثي الأول من العام القادم على أن تتحول المنطقة فيما بعد إلى مساحة خضراء.

كما سيتم القضاء على السكنات الفوضوية على مستوى بلدية بئر الجير على غرار مجمع فلاليس ببلقايد وطريق الغاز بسيدي البشير ومزرعة بن عمارة والتي ستتحول الى فضاءات ومساحات تحسبا لاحتضان وهران ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021 .

وفي صيغة البيع بالإيجار، أكد جلاوي عن استلام العام القادم 10 ألاف وحدة سكنية فور استكمال أشغال التهيئة الخارجية التي رصد لها مؤخرا مبلغ 1.8 مليار دينار.

وأضاف أنه سيتم السنة المقبلة تخصيص حصة سكنية عمومية بالتنقيط لفائدة سكان مدينة وهران حيث تم الانتهاء من دراسة الملفات التي قاربت 40 ألف.

من جهة أخرى، شدد والي وهران على ضرورة الاعتناء بالنسيج العمراني القديم ذات طابع هندسي غير مصنف وحفظ القطاع المحفوظ لحي سيدي الهواري باعتباره إرث ثقافي هام وإعادة الاعتبار للنسيج العمراني المنجز بعد الاستقلال.

ودعا نفس المسؤول رؤساء البلديات والدوائر الساحلية إلى هدم السكنات الفوضوية وغيرها التي تنجز على مستوى الشواطئ وذلك بقرار من اللجنة الولائية المعنية.