بعد إخلالهم بالآجال التعاقدية المتفق عليها في دفاتر الشروط

وجه والي باتنة، فريد محمدي، اعذارات لمقاولات لم تف بالتزاماتها، فيما يخص الآجال المتفق عليها، في تسليم بعض المشاريع السكنية بصيغة التساهمي الاجتماعي، محملا إياها مسؤولية التأخر الكبير، رغم تسخير كافة الإمكانات المادية والبشرية لانجاز المشاريع.

وشدد الوالي خلال وقوفه عند مشاريع سكنية بإقليم الولاية، اللهجة مع أصحاب مؤسسات الإنجاز الذين وصفهم بالمتقاعسين، داعيا إياهم إلى العمل والرفع من وتيرة الإنجاز ودعم الورشات بالإمكانيات المادية والبشرية أو الرحيل، وهذا بعد أن وقف على تأخر أشغال بعض المشاريع التي لازالت تراوح مكانها خلافا لآجال إنجاز وحدات سكنية بصيغة التساهمي الاجتماعي ومرافق حيوية، يجري إنجازها ببلدية وادي الشعبة.

وأعطى الوالي أوامر بتوجيه اعذارات لمؤسسات ومكاتب دراسات لم تحترم آجال إنهاء الأشغال المحددة في دفتر الشروط، مضيفا أنه وفي حال عدم التزامهم بالشروط المقررة والآجال المحددة فإنه سيتم فسخ عقد الصفقات، وإدراجهم ضمن القائمة السوداء.

كما طالب في هذا السياق القائمين على إنجاز مختلف المشاريع السكنية والتجهيزات العمومية والخدماتية على ضرورة مرافقة هذه المشاريع بعمليات مراقبة دورية، واحترام معايير الجودة والنوعية في الإنجاز، وطالب الأخذ بعين الاعتبار مقاييس الدقة لتفادي أي مشكل، وحتى يتسنى تسليم كل السكنات لأصحابها وفي الوقت المحدد والمتفق عليه.

وببلدية عين ياقوت، وقف الوالي على مدى تقدم أشغال منطقة النشاطات، حيث شدد على المديريات المعنية ومؤسسات الإنجاز على ضرورة استكمال إنجازها في أقرب الآجال الممكنة، وفقا لما يتضمنه دفتر الشروط، حتى يتسنى استلامها في الأوقات المتفق عليها ولتمكين كافة المستثمرين من تجسيد مشاريعهم على أرض الواقع.

وفيما يخص التهيئة الحضرية، قام الوالي خلال خرجته الميدانية على طول محور الطريق الوطني رقم 03 في شقه الرابط بين ولاية باتنة إلى الحدود الشمالية مع ولاية أم البواقي، بإعطاء تعليمات للقيام، ببرامج واسعة تتعلق بالنظافة وتطهير المحيط وإعادة تأهيل شبكات الإنارة العمومية والطرقات.

أسماء.م