خلال لقاء دراسي خصص لتنمية القطاع الفلاحي

قدم محمد بلكاتب والي ولاية الطارف توجيهات تصب في إطار تنمية شعبة الطماطم وزيادة المساحة المسقية وذلك خلال لقاء دراسي خصص لتنمية القطاع الفلاحي.

وشدد ذات المسؤول خلال هذا اللقاء المنظم مؤخرا بمقر الولاية على

أهمية إعادة تأهيل المهن الأصلية لولاية الطارف التي سجلت خلال الموسم الفلاحي 2018 إنتاج 9 مليون قنطار من الطماطم الطازجة مقابل 1.9 مليون قنطار خلال سنة 2017 مزروعة على مساحة بـ 4170 هكتارا مقابل 2600 هكتار خلال سنة 2017.

وذكر والي الولاية بالمجهودات المبذولة في هذا الإطار بخصوص هذه الشعبة التي سمحت لهذه الولاية بالاحتفاظ بالمرتبة الثانية لمنتجي مركز الطماطم (22400 طن) بعد ولاية سكيكدة مشيرا لزيادة المساحة المسقية بنظام التقطير التي تعدت 15 ألف هكتار خلال سنة 2017.

وأكد أن 3 وحدات صناعية جديدة ساهمت في تعزيز 8 مصانع موجودة من قبل بولاية الطارف من بينها 3 قيد إعادة التأهيل مما سمح بزيادة القدرة التحويلية لهذا المنتوج الواسع الاستهلاك خاصة بالمصنعين الواقعين بكل من الشط والبسباس.

من جهته أوضح مدير المصالح الفلاحية كمال الدين بن الصغير أنه تم منح ما لا يقل عن 150 ترخيصا لحفر آبار تم إنجاز 75 منها تم منحها منذ ما يقارب العامين وهو ما ساهم في زيادة المساحة الأراضي المسقية إلى 800 هكتار.

وذكر في هذا الإطار بأن ولاية الطارف تضم مساحة إجمالية بـ 84 ألف هكتار منها 47100 هكتار مساحة صالحة للزراعة 20 بالمائة منها (15600 هكتار) مسقية من مياه الآبار.

وأشار أيضا إلى أن سدي الشافية وبوخروفة (حاليا قيد الإنجاز) سيدخلان حيز الخدمة “قريبا” لسقي الأراضي الفلاحية وذلك بعد الانتهاء من أشغال إنجاز محطة تحلية المياه المتواجدة ببريحان.

وخلال هذا الملتقى رفع متدخلون يمثلون 14 مجلسا ما بين المهن الفلاحية انشغالهم المتعلق بضرورة التكفل من طرف الدولة بالعمليات المتعلقة بالكهرباء الفلاحية وفتح المسالك الفلاحية وإنجاز سوق للبيع بالجملة للفواكه والخضر وفتح فرع لبنك الفلاحة والتنمية الفلاحية وكذا استحداث تعاونية الحبوب والبقول الجافة.

ب. ح