يبدو أن تهور سائقي السيارات زاد عن حده، الأمر الذي يعرض حياة الأفراد، خاصة الصغار منهم إلى خطر الموت، حيث شوهدت أمس ظاهرة مؤسفة تهدد حياة الأطفال خلال كورتاج على مستوى الطريق السريع بين الجزائر والدار البيضاء، تتمثل في إقدام طفل صغير لا يتجاور سنه خمس سنوات على إخراج رأسه من نافذة سيارة تركت مفتوحة من طرف والده، ما يجعله عرضة للسقوط في أي لحظة.