من أغرب ما وقع على مستوى مديريتي بريد الجزائر واتصالات الجزائر، أن عددا من الرسائل المجهولة الموجهة إلى وزير البريد، تحدثت عن وجود أتباع الوزيرة السابقة هدى إيمان فرعون، في مناصب مسؤولية مهمة في المديريتين، وفي الحقيقة فإن عددا من  الإطارات على مستوى المؤسستين الاقتصاديتين محسوبين بالفعل على الوزيرة السابقة، لكن الكثير من الشكاوى والرسائل التي يتحدث بعضها عن شبهات فساد كيدية.