شبكات إجرامية تروّجها وسط الشباب على أساس أنها أقراص مهلوسة

كشفت تحقيقات مصالح الدرك الوطني بولاية ورقلة، عن نشاط شبكات لتهريب الأدوية الخاصة بأمراض الكيس المائي والأمراض الجلدية من مالي والنيجر داخل علب الموز إلى ولايات جنوبية وترويجها وسط الشباب على أساس أنها مؤثرات عقلية.

سارة .ط

وحجزت الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بورقلة، مليون قرص من أدوية غير صحيّة وغير مراقبة تسبّب أمراضا متعدّدة والبعض يتناولها على أساس أنها مؤثرات عقلية، وذلك بناء على معلومات مؤكدة حول وجود نشاط غير مشروع يخصّ تهريب الأدوية غير المراقبة من دولتي مالي والنيجر في علب الموز إلى ولاية ورقلة، مع وجود كميّات منها في شقق مهجورة بحي غزة ببلدية الرويسات مستغلة من طرف أشخاص غرباء عادة ما يرتادون الموقع ويقومون بتخزين الأدوية والممنوعات بها، ليتم استصدار إذن من وكيل الجمهورية لذى محكمة ورقلة ومداهمة احدى تلك الشقق، أين عثر على كمية ضخمة من الأدوية الخطيرة والمحظورة مخبأة داخل علب فاكهة الموز تم تهريبها من دولتي مالي والنيجر من أجل ترويجها وسط الشباب على أساس أنها أقراص مهلوسة، حيث قدرت قيمة المواد المحجوزة بملياري سنتيم.

هذا وأكّد تقرير الخبرة العلمية، أن تلك الأدوية لها مضاعفات صحية خطيرة على مستهلكيها كونها غير خاضعة للرقابة وغير مطابقة للمعايير الصحية.

وحوّل عناصر الشبكة بموجب ملفات جنائية على العدالة، أين صدر في حقهم أمر ايداع رهن الحبس.