تلقى ويليام تيسيلو، مدافع منتخب كولومبيا، تهديدات بالقتل، عقب تسببه في خروج منتخب بلاده من منافسات الدور ربع النهائي من بطولة كوبا أمريكا، المقامة في البرازيل.

وخسرت كولومبيا أمام تشيلي، بركلات الترجيح بنتيجة (5-4)، بعد إضاعة ويليام تيسيلو، ركلة الترجيح الخامسة، لتودع كولومبيا البطولة.

وبحسب قناة “أر.أم.سي سبورت” الفرنسية، فإن زوجة تيسيلو اعترفت بتلقي اللاعب العديد من التهديدات بالقتل، عقب وداع منتخب بلاده لمنافسات كوبا أمريكا، واصفة الأمر بأنه “عار”.

وأضافت أن السلطات الكولومبية تولت القضية، وتحاول حاليًا التعرف على من أطلقوا هذه التهديدات تجاه مدافع ليون ومنتخب كولومبيا، والبالغ من العمر 29 عامًا.

وكانت كولومبيا قد تصدرت المجموعة الثانية بكوبا أمريكا، برصيد 9 نقاط، بعدما حققت ثلاث انتصارات على الأرجنتين، قطر وباراجواي، إلا أنها ودعت المسابقة من ربع النهائي.

وأعادت تلك التهديدات للأذهان ما حدث عام 1994، والذي أودى بحياة أندريس إسكوبار لاعب ومدافع المنتخب الكولومبي على يد عصابة من 3 أفراد أطلقت 12 رصاصة في جسده بعد خروجه من أحد المطاعم في مدينة ميديلين الكولومبية.

جاء ذلك بعدما سجل إسكوبار هدفا بالخطأ في مرمى منتخب بلاده، أمام أمريكا في مونديال 1994، وخسر فريقه 2-1.