استجابة لمطالب حاملي الشهادات الجامعية الذين احتجوا مؤخرا

أشار عبد القادر جلاوي والي ولاية ورقلة في رده على لائحة مطالب حاملي الشهادات الجامعية الذين نظموا وقفة احتجاجية مؤخرا أمام مقر الولاية للمطالبة بإعادة تنظيم مسابقة للالتحاق بالمعهد العالي للبترول إلى تحديد تاريخ 23 ، 24 و25 من الشهر الجاري لإجراء المسابقة التي أكد أن المعني بها شباب الولاية المتخرج من الجامعات، وهذا لتمكينهم من الاستفادة من مناصب شغل بالولاية، مطمئنا أن شرط الحصول على معدل 12 من عشرين في السنة الجامعية الأخيرة تم إلغاؤه بعد تدخل مصالح الولاية لدى مؤسسة سوناطراك، بهدف تمكين عدد كبير من حاملي الشهادات الجامعية من المشاركة في هذه المسابقة.

وقال الوالي جلاوي في تصريح صحفي أن مصالحه تدخلت من أجل إعادة النظر في المسابقة التي تم تأجيلها، وحسبه قد شرع الطلبة الراغبين في الالتحاق بالمعهد الوطني للتكوين في البترول في تسجيل أسمائهم للمشاركة في المسابقة.

للتذكير فقد تجمهر منذ أيام عدد من الإطارات وخريجي الجامعات أمام مقر ولاية ورقلة للمطالبة بالتعجيل في تنظيم المسابقة الخاصة للالتحاق بالمعهد العالي للبترول التابع لشركة سوناطراك والذي تم تأجيله في وقت سابق عقب احتجاج المترشحين للالتحاق به في ذلك الوقت، حيث رفع المحتجون في نفس السياق شهاداتهم الجامعية إضافة إلى لافتة كبيرة كتب عليها “سوناطراك لا تحترم قانون العمل” و”شهادة جامعية تساوي بطالة وتهميش” وغيرها من الشعارات المنددة بتجاهل الجهات المسؤولة لمطالبهم كإطارات سامية.

 وتأتي هذه الحركة الاحتجاجية بعد أيام فقط من عقد رئيس الوكالة الولائية للتشغيل المنصب حديثا  لندوتين صحفيتين تحدث فيهما عن توفير المئات من مناصب العمل لفائدة بطالي الولاية قبل نهاية السنة، فضلاً عن جملة من التدابير والإجراءات التي من شأنها إضفاء أكثر شفافية في تصريف عروض العمل وتنظيم سوق العمل من بينها ضرورة تقديم بطاقة التعريف الوطنية التي تثبت إقامة طالب العمل عند تسجيله في البطاقية الولائية للتشغيل من خلال برنامج الوسيط.

ن. ب