بمنع السكان من التجمعات والسماح لهم للخروج عند الضرورة فقط

شرعت لجان احياء قرى بلدية ادكار بولاية بجاية في تسيير الحجر المنزلي الصحي بصورة منظمة ومحكمة على كامل قرى البلدية، من خلال منع السكان من التجمعات والسماح للخروج فقط عند الضرورة، كما تمّ اتخاذ إجراءات رقابية عند مدخل البلدية، حيث لا يمكن الخروج من البلدية أو الدخول اليها إلا عند الضرورة، كما يخضع الأشخاص القادمين اليها لعملية الكشف عن داء  فيروس كورونا باستخدام الكاشف الحراري الليزري الذي تمّ اقتناءه لهذا الغرض، وأضحى عمل هذه اللجان نموذجا في التضامن  والتكفل الجماعي، وفي نفس السياق تتواصل هذه اللجان في إقامة حملات تنظيف وتطهير وتعقيم الاماكن العامة والمحلات والمساكن ومختلف الإدارات المحلية بإشراف من السلطات المحلية للبلدية التي وفرت لهم الإمكانات المادية والعتاد اللازم والمفيد للشأن الصحي ..وفي الوقت ذاته تستمر حملات التحسيس والوقائية لتشمل سكان المناطق النائية والريفية بهدف حملهم على احترام الإجراءات الوقائية والاحترازية التي اقرتها وزارة الصحة ضد الوباء (كوفيد 19) والرامية الى كبح انتشار فيروس كورونا والتقليل من مخاطره بكل الوسائل الصحية بدء  من المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون والابتعاد عن كل  اتصال من شأنه أن يتسبب  في  نقل العدوى. وفيما يخص توفير ضروريات الحياة اليومية، فإن مصالح البلدية تعمل جاهدة لتوفير كل احتياجات السكان من مواد غذائية دون ان  يؤثر ذلك على نمط تسيير الحجر الصحي  المنزلي  وهو الأمر الذي ساهم في توطيد الاستقرار وغرس الطمأنينة في نفوس سكان البلدية والقرى التابعة لها.

كريم . ت