بادرت إليها اللجنة الدينية لمسجد الأمير عبد القادر

نظمت صباح أول أمس اللجنة الدينية لمسجد الامير عبد القادر  بخنشلة عرسا جماعيا لزواج 85 شخصا من أبناء الولاية الميسوري الحال، خاصة منهم من تجاوز سنهم الثلاثون ربيعا.

  وحسب الأستاذ “تمرابط .م” إمام مسجد الأمير عبد القادر فإن لجنة المسجد تعودت على تنظيم الزواج الجماعي لفئة من الأشخاص ميسوري الحال ويصعب عليهم توفير تكاليف العرس، وتعتبر هذه الطبعة السابعة للزواج الجماعي حيث تم تخصيص لهذا العمل صك مالي قيمته 20 مليون سنتم لكل زوج وخاتم ذهب بقيمة 3 ملايين وحقيبة للعروس تحتوي على بعض المستلزمات وبذلة للزوج بقيمة 4 ملايين، كما وفرت اللجنة عن طريق دعم من المحسنين والمواطنين من كل الفئات ونساء ورجال الأموال والهدايا المقدمة للأزواج والمبلغ الإجمالي تجاوز 2 مليار سنتيم .

من جهة أخرى، كشفت مصادر من اللجنة أنها تلقت أكثر من 160 ملف للاستفادة من الزواج الجماعي حيث وضعت شروط للاستفادة من هذا العطاء منها أنه لم يسبق للزوج الزواج من قبل وعدم استفادته من قرض اونساج، أو كناك، وتم ترتيب المستفيدين حسب تاريخ وضع الملف كما أجرت اللجنة التحقيق المعمق لكل شخص أراد الاستفادة من العملية الخيرية، مؤكدين أن اللجنة وجدت صعوبات كثيرة خاصة أنها كشفت العديد من الملفات المخالفة للشروط الموضوعة الاستفادة من الزواج الجماعي، كما شارك في حفل الزواج جمهور غفير والسلطات المحلية، وكان ضيف شرف الطبعة، الشيخ شمس الدين وكل طبعة تستضيف فيها اللجنة أحد الشخصيات الدينية أو العلمية .

نوي .س