مقررة في الفترة بين 26 و30  أكتوبر الجاري

ستقام بتلمسان الطبعة الثالثة للمسابقة الوطنية للحروفيات ما بين 26 و30 أكتوبر الجاري، حسب مسير المتحف العمومي الوطني للخط الإسلامي لتلمسان أحمد لصنوني.

ووفقا لمسير المؤسسة الثقافية، فإن هذه الطبعة ستعرف مشاركة 14 فنانا مختصا في الحروفيات من ولايات تلمسان والجزائر العاصمة وأدرار وورقلة وسطيف وأم البواقي.

وستتضمن التظاهرة التي ستقام بدار الثقافة “عبد القادر علولة ” إنجاز لوحات في الحروفيات بتوظيف الحرف العربي في الفن التشكيلي حول موضوعي أحداث 17 أكتوبر 1961 واندلاع ثورة نوفمبر 1954.

وسيتم انتقاء أحسن ثلاثة أعمال من طرف لجنة مكونة من أكاديميين وفنانين متحصلين على إجازات دولية في مجال الخط العربي باعتمادهم على معايير متعلقة بجمالية اللوحة والتقنيات المعتمدة لكتابة وتجسيد هذه الحروفيات والألوان المستعملة ومختلف المقاييس الأخرى.

وصرح ذات المتحدث أن هذه الطبعة سيتخللها تنظيم محاضرات حول الخط العربي ومسابقة تصميم أحسن لافتة إشهارية حول موضوع الحروفيات وكذا ورشات للأطفال يؤطرها أعضاء من لجنة التحكيم لتلقينهم مبادئ أولية في كتابة الحروفيات.

وتهدف هذه التظاهرة إلى التعريف أكثر بهذا الفن ومجالات توظيفه خاصة في الفن التشكيلي والسماح للفنانين المشاركين بتبادل الأفكار والخبرات كما أشير إليه.