للوقاية من فيروس كورونا

تم تنصيب خلية أزمة متعددة القطاعات بولاية إيليزي لتفعيل نظام متابعة ووقاية لتجنب تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، حسب ما علم لدى مصالح الولاية.

وتتشكل هذه اللجنة الولائية التي أشرف على تنصيبها والي الولاية مصطفى أغامير من ممثلي عدة قطاعات وأسلاك أمنية على غرار الجمارك والصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والتجارة والتربية والتكوين والتعليم المهنيين والشباب والرياضة و الإتصال والثقافة، حسب ذات المصدر.

وفي هذا الإطار أسدى والي الولاية تعليمات إلى أعضاء الخلية تقضي بالبقاء في حالة تأهب قصوى للتدخل عند الإقتضاء، والحرص على تنفيذ كافة الإجراءات والتدابير التي تندرج في إطار الوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا وضمان حماية وسلامة المواطنين.

واتخذت في هذا الصدد جملة من التدابير، من بينها ضمان المداومة طيلة أيام الأسبوع، وتعيين نقطة تنسيق على مستوى ديوان والي الولاية، بالإضافة إلى تعزيز قدرات العمل الإستباقي للحد من تفشي الفيروس من خلال منع بعض الأنشطة الجماعية ( ثقافية ورياضية وترفيهية) والحرص على تطبيق كافة الإجراءات الوقائية من طرف جميع القطاعات من خلال القيام بعمليات تعقيم وتنظيف دورية على مستوى مقرات وأماكن العمل.

وستبقى هذه الخلية مجندة لإطلاع المواطنين بأي مستجدات وإبلاغهم بالقرارات المتخذة في هذا الشأن حفاظا على الصحة العمومية، مع دعوة الجميع إلى التحلي باليقظة وإحترام التدابير الإحترازية التي يقتضيها الوضع، وفقا لذات المصدر.

أمين.ب