بهدف تصحيح الاختلالات الظرفية التي تعترض تنمية الشعبة

تم بعد ظهر أول أمس ببسكرة تنصيب المجلس الوطني المهني المشترك لشعبة التمور بحضور وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي الذي قام بزيارة عمل وتفقد إلى هذه الولاية.

وأكد الوزير لدى إشرافه بقاعة المحاضرات بجامعة محمد خيذر على تنصيب المجلس الوطني المهني المشترك لشعبة التمور أن السياسة التنموية لقطاع الفلاحة التي تسعى إلى تحقيق الأمن الغذائي ترمي إلى “تلبية الاحتياجات الغذائية المتزايدة”، بالإضافة إلى “زيادة  العرض الفلاحي الوطني من خلال تحديث وتعزيز المنظومة الإنتاجية واستحداث مساحات زراعية مستصلحة”.

وأوضح بوعزقي بأن التطورات الملموسة اليوم تفرض بذل جهود إضافية لتشييد اقتصاد متنوع خارج المحروقات وتقليص الواردات ومن الضروري -كما أضاف- بناء مقاربات تشاركية من خلال تكثيف التشاور مع الفاعلين في القطاع الفلاحي، مشيرا إلى أنه تم في هذا الإطار إنشاء 20 مجلسا وطنيا و525 مجلسا مهنيا مشترك على المستوى الوطني.

ويتشكل المجلس الوطني المهني المشترك لشعبة التمور من عديد المتدخلين، على غرار المنتجين والمصدرين ومؤسسات التحويل والتخزين والتسويق، بالإضافة إلى الهيئات العاملة في مجال ضبط واستيراد المواد الأولية.

ويأتي تشكيل هذا المجلس بهدف تصحيح الاختلالات الظرفية التي تعترض تنمية وتطوير شعبة التمور وإرساء أوجه التعاون والتشاور لإحداث قفزة نوعية، لاسيما وأن منتوج التمور يعتبر ثاني منتوج بعد المحروقات يصدر إلى الخارج بإنتاج بلغ 11 مليون قنطار خلال السنة الحالية، حسبما علم خلال حفل التنصيب.

ق .م