عبر المؤسسات الاقتصادية في القطاعين العام والخاص

تم خلال العام 2019 بولاية ميلة تنصيب أزيد من 6400 طالب شغل من أبناء الولاية عبر المؤسسات الاقتصادية في القطاعين العام

والخاص، حسبما علم من رئيسة الفرع الولائي للتشغيل عائشة بغياني. وأوضحت ذات المسؤولة بأن هذه التنصيبات تتوزع ما بين 6191 تنصيبا في الإطار الكلاسيكي و35 في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني بالإضافة إلى 200 عقد عمل مدعم.

وفي المقابل تم خلال سنة 2018 تنصيب 6615 في الإطار الكلاسيكي و2038 في إطار جهاز الإدماج المهني و602 عقد عمل مدعم، ما يعكس نقصا في عروض العمل المتوفرة خلال سنة 2019 التي سجل فيها -حسب بغايني- 38416 طالب عمل عبر الملاحق المحلية الأربع (04) للتشغيل بكل من ميلة وفرجيوة و شلغوم العيد وتاجنانت.

وأضافت بأن ذلك استدعى القيام ب 852 زيارة تنقيب للمؤسسات الاقتصادية سمحت بتحصيل 1847 عرض عمل، أي بنسبة 128 بالمائة من الأهداف المسطرة لسنة 2019.

كما سمحت اتفاقيات الشراكة المبرمة بين الفرع الولائي للتشغيل ومختلف القطاعات بتنظيم والمشاركة في 121 يوم إعلامي ما حقق نسبة 115 بالمائة من الأهداف المسطرة للسنة الماضية.

كما تم خلال العام المنقضي القيام ب 75 ورشة لمرافقة طالبي العمل وتلقينهم تقنيات البحث عن العمل استفاد منها 1612 طالب عمل منهم 229 محبوس عبر مختلف مؤسسات الوقاية التابعة لإقليم ولاية ميـــلة مقبلين على الإفراج وتمت معالجة 19 عريضة خاصة بطالبي العمل على مستوى خلية الإصغاء التابعة للفرع الولائي للتشغيل. وسيتم -حسب ذات المصدر-التوقيع على اتفاقية جديدة خلال الشهر الجاري بين الفرع الولائي للتشغيل وجامعة “عبد الحفيظ بوالصوف” بميلة لإنشاء ” نادي البحث عن العمل” على مستوى الجامعة لفائدة الطلبة المتخرجين في إطار مشروع الشراكة

المبرم مابين الوكالة الوطنية للتشغيل والمكتب الدولي للعمل بهدف تلقين خريجي الجامعة تقنيات البحث عن العمل ومرافقتهم في الولوج إلى سوق الشغل.

سارة.ط