التحرّيات تقود الى جماعة إجرامية منظمة تنشط خارج الوطن

تمكّنت المصالح المشتركة للأمن الوطني والجمارك بولاية سكيكدة من توقيف رعية فرنسي وحجز 14725 قرصا مهلوسا من نوع هنكل إكستازي المحظور دوليا

وكشف ممثل مديرية الجمارك لولاية سكيكدة أن أعوان المفتشية الرئيسية وأثناء خضوع أحد الاجانب ذو الجنسية الفرنسية وصاحب مركبة سياحية من نوع “لوقان” ذات الترقيم الفرنسي كانت على متن باخرة طاسيلي2 القادمة من مرسيليا اشتبوهوا في وجود بضاعة محظورة، فتم قيادة السيارة الى جهاز السكانير للتفتيش المعمق اين اكتشفوا وجود أجسام غريبة بمؤخرة السيارة التي وجهت بعدها إلى المرآب لاستكمال عملية التفتيش اين عثر في الوهلة الاولى بعد نزع لواحق الصندوق الخلفي على 15 كيسا من أقراص إكستازي، كما عثر ايضا على 15 كيسا بعد نزع الأضواء الخلفية.

وفي إطار التنسيق بين مصالح الجمارك والشرطة تم إرسال عينة من البضاعة المشبوهة إلى المخبر الجهوي للشرطة العلمية بقسنطينة أين تأكدوا أنها بضاعة محظورة وخطيرة جدا وعليه تم سماع المشتبه به وتحرير محضر في حقه، حيث طبقت عليه المادتان 21 و325 مكرر من قانون الجمارك واللتان تنصان على حجز البضاعة ودفع غرامة مالية ضعفي قيمة البضاعة ووسيلة النقل المستعملة، إذ قدرت – حسب ذات المسؤول بـ 20 مليار و708 مليون سنتيم ليسلم المشتبه به المصالح الأمن.

من جهتها، اكّدت مصالح أمن ولاية سكيكدة انه وبعد استلام المشتبه به وبناء على تعليمات وكيل الجمهورية شرعت المصلحة الولائية للشرطة القضائية في تحقيق أفضى إلى استصدار اذن بالتفتيش والتنقل لولايات أخرى ثبت عبر التعاطي مع مجريات التحقيق أن الأمر يتعلق بجماعة إجرامية منظمة اتخذت من أماكن خارج التراب الوطني منطلقا لسلوكها الاجرامي عن طريق ترويج المواد محظورة، كما تم تحديد مسار السلع المنقولة من الخارج من خلال اعترافات المتهم الأجنبي

ص.تريكي