دعت لمحاسبة “المجرمين” الذين شوهوا صورته باتهامات باطلة

شجبت التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، الإشاعات التي طالت إمام مسجد قسنطينة، بعد اتهامه بمحاولة انتهاك حرمة المسجد.

إعتبرت التنسيقية التي يرأسها جلول حجيمي، في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أن ما حدث للإمام الشيخ مسعود براهيمي بولاية قسنطينة، دليل آخر على فساد الطباع والأخلاق عند الكثير، مطالبة دفاعا عن حقه وتبرئة لذمته وصونا لعرضه، كل الجهات لتحمل مسؤوليتها في إظهار الحق ومحاسبة من وصفتهم بـ “المجرمين” الذين تعدوا على عرضه اتهاما وبهتانا، وأهانوا مقام الإمامة وطعنوا في قدسية المسجد.

كما ثمنت التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، هبة الأئمة بولاية قسنطينة لنصرة الإمام الضحية، داعية إياهم إلى التناصر والدفاع عن حقوقهم بالطرق القانونية المشروعة، كما شددت على ضرورة سن قانون يحمي الأئمة والمقدسات الدينية من المساس أو التلاعب والاستغلال.

سليم.ح