المجموعة البرلمانية لـحمسطالبته بتوضيحات حول غياب الأمن بها وعدم تطهيرها من الدخلاء

طالبت المجموعة البرلمانية لحركة مجتمع السلم، الطاهر حجار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بتقديم توضيحات حول التسيب الذي تعيشه الإقامات الجامعية، وتنامي ظاهرة الجريمة داخلها بشكل وصفته بـغير المسبوق“.

وبعدما عددت المساءلة الكتابية الموقعة من طرف أحمد صادوق، رئيس المجموعة البرلمانية لـ “حمس”، الحوادث المتكررة التي عرفتها الساحة الجامعية في الآونة الأخيرة والتي وصلت إلى حد إزهاق الأرواح، على غرار سقوط طالبة من نافذة غرفتها مما أدى إلى وفاتها بالإقامة الجامعية بدالي إبراهيم، بالإضافة إلى وفاة طالب بإقامة جامعية على إثر صعقة كهربائية، وكذا الجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها الطالب الزمبابوي بمدينة عنابة، وآخرها إغتيال طالب الطب بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمان 2 ببن عكنون، بالجزائر العاصمة، طالبت الطاهر حجار، بتفسيرات حول إستفحال ظاهرة العنف داخل الحرم الجامعي، وغياب الأمن الداخلي بالإقامات الجامعية خاصة المتعلق بالوقاية من جرائم القتل وإنتشار الآفات الإجتماعية، كما تساءلت “حمس” في هذا الصدد، عن أسباب عدم تطهير الإقامات الجامعية من الدخلاء، وغلق تلك التي لا تتمتع بمعايير الحماية والوقاية.

وزارة التعليم العالي تبذل كل ما في وسعها لضمان الأمن داخل الأحياء الجامعية

أكد الطاهر حجار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خلال لقاء جمعه أمس برؤساء الجامعات ومدراء المدارس العليا لمنطقة الوسط، بحضور عمرو عزت سلامة، الأمين العام لإتحاد الجامعات العربية، أن مصالحه تقوم بكل ما في وسعها لضبط الأمن داخل الجامعات والأحياء الجامعية، منددا بجريمة القتل التي راح ضحيتها الطالب أصيل بلالطة، داخل غرفته بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمان 2 ببن عكنون.

هارون.ر