لمعرفة قدراتهم في مواجهة ظاهرة الردم في المسالك الصحراوية

قامت أول أمس المديرية الولائية للحماية المدنية بادرار بتنظيم تمرين تطبيقي يوما كاملا حول مدى جاهزية أعوانها للتدخل لإنقاذ أشخاص من تحت الردوم في حوادث انهيارات، حيث سخرت لهذا التمرين وسائل مادية وبشرية كبيرة على مستوى ساحة كبيرة بنصب الخيم وتوفير جل وسائل الإسعاف المتاحة من شاحنات وسيارات إسعاف ووسائل الحفر والربط والانتشال مع تسخير أكثر من 70 عونا تحت إشراف رئيس الوحدة الثانوية للتدخل لمدينة ادرار.

 وجاء الاختبار بناء على توجيهات المديرية العامة بهدف تنظيم من حين لآخر تمارين تطبيقية مما تسمح دراسة ومعرفة الإمكانيات المتاحة ودرجة التدخل وإنقاذ الأشخاص عند وقوع حوادث.

 كما أكد مدير الحماية المدنية بادرار الرائد محي الدين علي أن الهدف هو تجديد يقظة الأعوان وإمكانيات القطاع مما يسمح بمعرفة مدى جاهزية الأعوان في الحوادث، والتمرين المشار إليه يندرج ضمن ظاهرة الردم خاصة وان ولاية ادرار بها كثبان رملية كبيرة في مسالك وعرة مما يستوجب التأقلم معها باستغلال الوسائل المتاحة.

بوشريفي. ب