وسط استحسان المواطنين الذين عانوا من جفاف الحنفيات طويلا

شهد قطاع الموارد المائية في المدة الأخيرة بولاية بجاية قفزة نوعية بفضل المجهودات المعتبرة التي بذلتها الجهات المسؤولة في مجال تجديد شبكة قنوات المياه الصالحة للشرب وبالتحديد القناتان الرئيسيتان اللتان تربطان الشبكة بكل من سد تيشحاف ببوحمزة والمنبع الأخضر الواقع ببلدية درقينة، وهو ما سمح لمديرية الموارد المائية والجزائرية للمياه الشروع في تعديل  الجدول الزمني والذي يتضمن تمديد ساعات تزويد سكان الولاية بالمياه الصالحة للشرب خلال اليوم الواحد.

وقد تمّ رفع المدة اليومية من ست ساعات في اليوم الواحد إلى 12 ساعة وأكثر، وهو الأمر الذي رحبت به العائلات البجاوية وتزامن ذلك مع بداية شهر رمضان الكريم حيث وجدت هذه العائلات نفسها في أريحية تامة بعد أن عانت في ما مضى من تذبذبات في عملية التوزيع والتزود بهذه المادة الحيوية.

وللإشارة فإن المديرية الوصية شرعت في عملية صيانة وتجديد القنوات الرئيسية وكذا القنوات الفرعية الموزعة عبر الأحياء والشوارع، مع استبدالها بقنوات جديدة والعملية ما تزال متواصلة، والهدف الرئيسي منها هو القضاء على ظاهرة التسرب المائي التي بلغت في بعض الأحيان نسبة 35 بالمائة إضافة إلى استبدال القنوات المهترئة بالجديدة التي توفر سيلان الماء بصورة جيدة، وإيصالها إلى منازل المواطنين، وهذه الخطوة المجسدة على أرض الواقع لقيت استحسانا كبيرا من قبل المواطنين ويأملون أن تتواصل مجهودات مماثلة لتشمل قطاعات أخرى ذات الصلة بالتنمية المحلية والتي تهدف إلى تحسين الحياة اليومية للسكان.

ك.ت