تسبب فيها مصنع متخصص في استرجاع الخرسانة المزفتة

حذر المنتدى الجزائري لحقوق الإنسان والبيئة فرع عموشة بولاية سطيف، مؤخرا في تصريح صحفي، من المخاطر الناتجة عن التلوث الكيميائي الذي يشهده وادي عموشة في الفترة الأخيرة على صحة المواطن والبيئة، حيث دقت ناقوس الخطر بخصوص التجاوزات التي يقوم بها أحد المصانع الخاصة باسترجاع الخرسانة المزفتة وإعادة تنقيتها بطرح مخلفات العملية في مجرى الوادي ما نتج عن ذلك تغيير لونه إلى الاخضرار فضلا عن القضاء على التوازن البيئي، حيث أكد سكان المنطقة أن الحشرات والديدان والحيوانات الصغيرة التي تساعد في عدم انتشار الرائحة الكريهة قد تم القضاء عليها مما ساهم في انتشار الروائح الكريهة بالمنطقة، وسط استياء المواطنين وتوقعات بحدوث كارثة بيئية كبيرة.

السكان يناشدون من جهتهم الجهات المعنية بالتدخل ووقف عمل المصنع أو إيجاد حل لمخلفاته دون التخلص منها في مجرى وادي عموشة بالولاية، مهددين بتصعيد الاحتجاج في حال استمر الوضع على ما هو عليه.

مرام. م