في الفترة ما بين 20 و25 أوت الجاري

أعلن مدير الفنون والمعارض لتلمسان، أمين بودفلة، أول أمس، أنه يرتقب تنظيم الطبعة الثانية لموسيقى القناوي بتلمسان في الفترة ما بين 20 و25 أوت الجاري.

وحسب ذات المتحدث، فإن هذه الطبعة ستشارك فيها، عدة فرق مختصة في هذا الطابع الموسيقي على غرار فرقة الغزوات وفرقة ندرومة و”أولاد الحاجة مغنية ” هذه الأخيرة تحصلت العام الماضي على الجائزة الأولى في المهرجان الوطني للقناوة.

وأفاد ذات المتحدث بأن حفل افتتاح هذه التظاهرة سيكون من بلدية مرسى بن مهيدي لتجوب بعده الفرق المشاركة بلدية هنين في 22 أوت الجاري وتختتم “بساحة التربيعة “بمدينة ندرومة في 25 من نفس الشهر.

وتهدف هذه الطبعة إلى إحياء هذا التراث الموسيقي والمحافظة عليه وحمايته خاصة وأن لموسيقى القناوة “جذور قديمة بولاية تلمسان” لا تزال قائمة بمدينة ندرومة من خلال”درب القناوة ” الذي توجد به الزاوية القناوية التي تشتهر بتنظيم حضرة الديوان ووجود 4 فرق لموسيقى الديوان ببلدية مغنية.

كما يرتقب خلال حفل الاختتام تنشيط سهرة موسيقية من طرف فرقة “لالة العالية ” لمدينة ندرومة وهي فرقة مختصة في الطابع القناوي وتنشط منذ 1962 في إحياء المناسبات والأعراس بذات المدينة.