بما يعادل 50 بالمائة من جرعات اللقاح المخصصة للولاية

تم بولاية تبسة تلقيح ما لا يقل عن 154 ألف رأس من الماشية ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة، أي بنسبة استغلال فاقت 50 بالمائة من جرعات اللقاح المخصصة لهذه الولاية الحدودية، حسبما أفادت به أول أمس المفتشية البيطرية المحلية.

وأوضحت المفتشة البيطرية، حنان لبيض في تصريح للصحافة أن المصالح الفلاحية تمكنت من تلقيح عدد “هام” من الماشية عبر مختلف بلديات الولاية منذ انطلاق الحملة مطلع الشهر الجاري، بعد استلام حصة أولية بـ 250 ألف جرعة ضد هذا المرض.

واستهدفت حملة التلقيح ضد مرض المجترات الصغيرة في مرحلتها الأولى المناطق التي تعرف توفرا كثيفا للمواشي، بالنظر للطبيعة الفلاحية والرعوية لولاية تبسة، حسب ما صرحت به لبيض، مشيرة إلى أنها جرت في “أحسن الظروف” وسط تجاوب واستحسان كبيرين من طرف الفلاحين والموالين.

وقد سخرت مديرية المصالح الفلاحية لهذا الغرض 70 طبيبا بيطريا خاصا للسهر على ضمان السير الحسن للعملية، حسب ما أشارت إليه ذات المسؤولة، التي أكدت أن العملية متواصلة لتشمل باقي مناطق الولاية، في انتظار الحصول على جرعات إضافية وتغطية كل المناطق المتبقية، بهدف الحفاظ على الصحة الحيوانية ومنع انتشار المرض والحد من نفوق المواشي.

وبالموازاة مع حملة التلقيح، نظمت مديرية المصالح الفلاحية أياما دراسية تحسيسية لفائدة الموالين والفلاحين حول الطرق الوقائية من الحمى القلاعية وطاعون المجترات الصغيرة عبر بلديات الولاية، وكيفية التعامل مع الحيوانات الملقحة.

للتذكير، فقد تم تسجيل بولاية تبسة التي تقدر ثروتها الحيوانية بأكثر من 1.5 مليون رأس من المواشي وحوالي 30 ألف رأس من الأبقار، ما لا يقل عن 150 بؤرة للحمى القلاعية و100 بؤرة لطاعون المجترات الصغيرة عبر مختلف بلديات الولاية مما أدى إلى نفوق أزيد من 2800 رأس من الماشية و إصابة العديد منها وفقا لنفس المصدر.

ب. ع