ضد داء طاعون المجترات الصغيرة

أعلنت مفتشية البيطرة بولاية البيض، أول أمس، عن تلقيح أزيد من 830 ألف رأس من الماشية (غنم وماعز)، ضد داء طاعون المجترات الصغيرة.

وأشارت المفتشية إلى أن عملية التلقيح قد انطلقت منذ شهر فيفري من السنة الجارية، وسخر لها 88 طبيبا بيطريا من الخواص والعموميين ومست العملية لحد الآن ما يقارب 2800 موال ومربي عبر مختلف بلديات الولاية.

وقد وفرت ذات المصالح البيطرية، كميات كافية من اللقاح تجاوزت 1.5 مليون جرعة من أجل تلقيح أكبر عدد من رؤوس المواشي، لتفادي إصابة قطعان الماشية بهذا الداء، علما أن الولاية تحصي ثروة حيوانية هامة خاصة من الأغنام والتي تتجاوز 2 مليون رأس، بينما يقدر عدد رؤوس الماعز بأكثر من 225 ألف رأس.

كما تعرف عملية التلقيح التي لا تزل مستمرة، تقديم نصائح وتوجيهات وقائية لفائدة هؤلاء الموالين والمربين عن كيفية تفادي إصابة مواشيهم بالداء، وتفشي الوباء وسط المواشي في حالة تسجيل حالات وبائية وسط القطيع.

وعرفت نفس الفترة أيضا تنظيم حملة أخرى واسعة لتلقيح رؤوس الأبقار، ضد وباء الحمى القلاعية، وقد تم تلقيح ما يقارب 12 ألف رأس من البقر ومست العملية 1300 موال ومربي عبر تراب الولاية، فيما تم توفير أكثر من 20 ألف جرعة من اللقاح للرفع من عدد رؤوس الملقحة علما بأن عدد رؤوس الأبقار بالولاية يقدر بحوالي 23 ألف رأس.

وفي نفس السياق وتحسبا لعيد الأضحى المرتقب، سطرت المصالح البيطرية برنامجا واسعا لتكثيف عملية المراقبة والتوعية عبر مختلف الأسواق الأسبوعية للمواشي عبر تراب الولاية على غرار سوقي البيض وبوقطب اللذان يعتبران من بين أكبر أسواق الماشية بالجزائر وأيضا عبر مختلف الأسواق الجوارية التي سيتم فتحها بهذه المناسبة.

وسيتم خلال هذه الحملة التي سيشرف عليها عدد من البياطرة، مراقبة سلامة المواشي المعروضة للبيع وتقديم نصائح لفائدة المواطنين عن الشروط الصحية التي يجب توفرها في الأضحية.

وستنظم أيضا خرجات ميدانية عبر مختلف المذابح والمسالخ المنتشرة بالولاية لمراقبة مدى احترام شروط الذبح و النظافة.

عثمان بايري