يبدو أن تسارع الأحداث في البلاد في الساعات القليلة الماضية، جعلت أحمد أويحيى، الأمين العام لـ “الأرندي” يرتبك، خاصة وأنها أثرت عليه هو شخصيا بشكل مباشر، حيث أجل إجتماعا للمكتب الوطني لتشكيلته السياسية أسبوعا كاملا بعد تقديم إستقالته من الحكومة.