منها نشاطات ترفيهية تربوية كالشطرنج والألعاب الالكترونية

نظمت رابطة أنشطة الهواء الطلق والترفيه ومبادلات الشباب بالتنسيق مع ديوان مؤسسات الشباب لولاية سطيف وتحت إشراف مديرية الشباب والرياضة للولاية حفل اختتام النشاطات السنوية للرابطة بالمدرسة الوطنية للرياضات الأولمبية بالباز، حيث تم تكريم بالمناسبة 96 شابا وشابة من منخرطي المؤسسات الشبانية المتفوقين والحائزين على المراتب الأولى في 10 بطولات لنشاطات ترفيهية تربوية والمتمثلة في البطولة الولائية في كرة القدم، الشطرنج، الكلمات المتقاطعة، البابي فوت، الألعاب الالكترونية، البيار، وغيرها من النشاطات.

أكد عزيز طاهير مدير الشباب الرياضة لسطيف في كلمته الافتتاحية أن هذا الحفل تتويج لسنة كاملة من العمل والكد والجد لرابطة نشاطات الهواء الطلق والترفيه، من خلال برنامج ثري جمع حوله ألاف الشباب مس مختلف مؤسسات الشباب من مختلف بلديات الولاية، مضيفا أن  الرابطة لعبت دورا فعالا في الكثير من نشاطات قطاع الشباب والرياضة  نذكر منها (المخطط الأزرق، المسابح المتنقلة التي كانت متنفسا حقيقيا للشباب وعرف إقبالا  كبيرا، المخيمات الصيفية وخرجات الهواء الطلق والمشي على الأٌقدام، البطولات الولائية المنظمة في مختلف النشاطات)، وأضاف مدير الشباب والرياضة أن هذه النشاطات التي تدخل في إطار  تنفيذ خارطة طريق المسطرة من طرف مدير الشباب والرياضة تجسيدا لإستراتيجية وزارة الشباب والرياضة وتعليمات وزير الشباب والرياضة في لقاءاته بمدراء القطاع وتوجيهات والي الولاية والتي تهدف للتكفل بانشغالات الشباب في مختلف المجالات الترفيهية والثقافية في كل ربوع الولاية، وتوفير الفضاءات التي تسمح له بممارسة هواياته ونشاطاته المفضلة، وحمايته من مختلف الآفات الاجتماعية، وذلك من خلال عديد المشاريع الشبانية القطاعية التي هي في طور الانجاز، والبرنامج الخاص بترميم المنشات الشبانية، وبرنامج تغطية كل الملاعب بالمركبات الرياضية الجوارية بالعشب الاصطناعي، وإعادة تجديد حظيرة العتاد البيداغوجي للمؤسسات، وتدعيم المؤسسات الشبانية بعتاد الترفيه والتسلية، ناهيك عن منح إعانات مالية معتبرة لمختلف الجمعيات، إضافة إلى تحفيز الإطارات العاملة بالقطاع من خلال الترقيات التي مست 51 إطارا للشباب في الأسلاك البيداغوجية، ولا تزال الجهود متواصلة في هذا المجال حتى تمس كل الإطارات والموظفين.

س. و