نظم على شرفهم حفل بهيج حضره وزير الشباب والرياضة والسلطات المحلية

كرم بالعاصمة 82 شابا وشابة كانوا قد تحصلوا على المراتب الأولى خلال مشاركتهم في المهرجانات الوطنية والدولية في مختلف النشاطات العلمية والثقافية والفنية في سنة 2018.

وقد أبدع هؤلاء الشباب الذين يمثلون 20 ولاية من الوطن في فن الرسم والموسيقى والمسرح والغناء وكذا في الصناعة التقليدية وفي العلوم والأدب وغيرها من النشاطات.

وفي حفل تكريمي نظمته وزارة الشباب والرياضة على شرف هؤلاء المبدعين والموهوبين من فئة الشباب بحضور عدد من الوزراء، أكد وزير الشباب والرياضة، رؤوف سليم برناوي، على ضرورة مرافقة هؤلاء الشباب الذين تحصلوا على المراتب الأولى في المهرجانات والمحافل الوطنية والدولية في مختلف النشاطات لتحفيزهم على مواصلة الإبداع والابتكار، ودعا الوزير هؤلاء الموهوبين إلى مواصلة العمل في مجال الإبداع والابتكار خاصة وأن هذه الفئة تعد كما قال “نخبة الجزائر مما يستدعي منها تمثيل البلاد أحسن تمثيل في المحافل والمهرجانات الدولية”.

كما أشاد المتحدث في نفس الوقت بالمبدعة الطفلة الشاعرة شروق، من ولاية البلدية والتي لا يتعدى عمرها تسع سنوات التي أبهرت بموهبتها جميع الحاضرين في الحفل التكريمي بصوتها الشجي عند إلقائها أبياتا شعرية تمدح فيها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

ومن جهتها أكدت المديرة العامة للشباب، سامية بن مغسولة، على هامش هذا الحفل التكريمي على ضرورة توفير كل الإمكانيات اللازمة لصقل هذه المواهب المتواجدة في مختلف ولايات الوطن، مشيدة بالعمل الكبير الذي تقوم به الجمعيات الشبابية ودور الشباب في مرافقة هؤلاء المبدعين الذين تمكنوا من الحصول على المراتب الأولى خلال مشاركتهم في مختلف المهرجانات الوطنية والدولية، وشددت بن مغسولة، على وجوب التكفل بجدية بهؤلاء المواهب الموجودين في الجزائر العميقة من خلال مرافقتهم ومساعدتهم والاعتناء بهم وتحفيزهم على مواصلة مجال الإبداع والابتكار وتحقيق طموحاتهم في مختلف المجالات.

أسماء.ر