انتقد مدرب تشيلسي فرانك لامبارد قيام الاتحاد الدولي لكرة القدم بمنح المدرب الأرجنتيني الشهير مارسيلو بييلسا، جائزة اللعب النظيف خلال حفل توزيع جوائز “الأفضل” الأسبوع الماضي.

تكريم بييلسا جاء بعدما أمر لاعبي ليدز يونايتد بالسماح لأستون فيلا بتسجيل هدف الموسم الماضي، لأن فريقه سجل هدفا في وقت كان فيه أحد لاعبي الفريق الخصم على الأرض مصابا.

هذا الأمر لم يعجب لامبارد الذي لا يحظى بعلاقة جيدة مع بييلسا، بعد اعتراف الأخير بتجسسه على الحصص التدريبية لفريق ديربي كاونتي الذي كان أسطورة تشيلسي يدربه الموسم الماضي.

ونقلت صحيفة “ذا صن” عن لامبارد قوله: “فضيحة التجسس جذبت بشكل منصف اهتمام وسائل الإعلام، وتم التعامل معها بطريقة مناسبة، ولذلك فإنني لا أعتبر منحه (بييلسا) جائزة اللعب النظيف في العام ذاته، قرارا صائبا”.

وأضاف: “لقد ابتسمت، لا أعرف من يصوت لهذه الجائزة، من يصوت؟ الكل يعرف أن فضيحة التجسس موثقة، القوانين تغيرت بسببها وتم تغريم ليدز يونايتد”.

وتابع: “شعرت أن الأمر لم يكن صائبا، لا يتوجب علي قول ذلك مرة أخرى، شعرت بأن حصوله على جائزة اللعب النظيف أمر غريب بعد كل ما حدث”.