أولا: هذه الموظفة التي تدعي أنها أمينة عامة لنقابة المرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة غير شرعية على اعتبار انه تم تحرير محضر من طرف عبد المجيد طكوك الأمين العام للفدرالية الوطنية لعمال الغابات البيئة والطبيعية ولم يتم انتخابها من طرف عمال المرصد لتمثيلهم وهذا التصرف تم طبعا لأنها من المعارف الخاصة لهذا المسؤول بالتالي عدم احترام القانون بعدم الاعتماد على الجمعية العامة في انتخاب المكتب النقابي.

ثانيا: على الرغم من عدم انتخابها هي وتشكيلة المكتب النقابي المزعوم قام عمال المرصد بسحب الثقة من السيدة بن العربي مريم كامينة عامة وعدم الاعتراف بجميع أعضاء المكتب نظرا لاحتكارها المنصب لعهدتين متتاليتين بدعم من عبد المجيد طكوك رغم مراسلة العمال له عدة مرات بمحاضر سحب الثقة عن طريق المحضر القضائي، إلا أن خدمة مصالحها الشخصية على حسب اعترافها الرسمي الذي أدلت به في المقال المنشور في جريدتكم “تطبيق الاتفاقية الجماعية التي تمت مراجعتها سنة 2014” وهذا ما تتمسك به لكي تكون دائما أمينة عامة لنقابة المؤسسة بدون أن تحرك ساكنا.

ثالثا: كل تصريح صادر عن مريم بن العربي باسم العمال لا يمثل إلا شخصها وتتحمل مسؤوليته حيث يعتبر تزويرا في تصريحات عمال رفضوا أن تمثلهم هذه العينة المشهورة بالشغب والبلبلة وذلك فقط لاحتفاظها بمنصب أمينة عامة حيث عمدت على نشر أكاذيب تهدف إلى التشويش وتشويه صورة المرصد والوزارة على حد سواء.

رابعا: نحن عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة في ظل ما نعانيه من تعسف ناتج عن تواطؤ عبد المجيد طكوك الأمين العام للفدرالية الوطنية لعمال الغابات البيئية والطبيعية عن طريق تزكية بن العربي مريم كرها وعمدا لحرماننا من انتخاب من يمثلنا، قمنا بانتخاب ممثلين جدد للعمال والذي فازو بأغلبية أصوات العمال وذلك لقطع الطريق أمام الانتهازيين.

أما فيما يخص الوقفة الاحتجاجية التي تهدد بها المدعوة فقد صرح ممثلو عمال المرصد لولايات الشرق، الغرب والوسط بما فيهم المديرية العامة انهم غير معنيين بهذه الوقفة وان بن العربي مريم بزعمها أنها أمينة عامة لنقابة المرصد تتحمل مسؤولية تصريحاتها الغير مبررة ومسؤولية الأشخاص الذين يقفون معها الذين لا تربطهم أي علاقة بسير هذه المؤسسات.

وبالنسبة لما صرحت به حول شل حركة الموانئ، المطارات والمؤسسات المصنفة من خلال إضراب شامل للعمال فإننا نوضح أن المهمة الأساسية للمرصد تكمن في إجراء تحاليل فيزيوكيميائية تهدف إلى مراقبة تلوث المحيط وفقط وليس لها علاقة بسير هذه المؤسسات.

وفي الأخير صرح ممثلو العمال أن عمال المرصد مرتاحين في عملهم بل متفائلون بالتسيير الجيد والمجهودات المبذولة من طرف المديرة الجديدة بلحسين عبلة حيث انه وبناء على هذه المجهودات قدم المرصد الوطني نتائج ايجابية خلال سنة 2018، وكذا السداسي الأول لسنة 2019 بعد الخسارة التي كان يعاني منها سابقا لأكثر من 5 سنوات وانه لمن المؤسف بعدما تحسنت ظروف العمال ومداخيل المؤسسة يأتي بعض المفسدين مثل بن العربي مريم وجموعي أمال المعروف عنهم منذ القدم إثارة الشغب والفوضى في المؤسسة قصد ضرب استقرار المرصد والوزارة على حد سواء.