قال إن الجزائر في بداية مسار سيمكن من إعادة تأسيس الدولة ومؤسساتها، الرئيس تبون:

“الوفاء بالالتزامات شرط أساسي لاستعادة ثقة المواطن في الدولة”

أكدّ رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أنّ تقييم ممارسة المهام والصلاحيات سيكون من الآن فصاعدا على أساس المسؤولية والمساءلة الملازمتين لها، مع التركيز على مستوى التكفل الفعلي باحتياجات وانشغالات المواطنين عموما والمتعاملين الاقتصاديين والاجتماعيين على وجه الخصوص.

إعداد : هارون.ر

وأبرز رئيس الجمهورية، في مستهل أشغال اجتماع مجلس الوزراء، أول أمس، أن الجزائر في بداية مسار سيمكن من إعادة تأسيس الدولة ومؤسساتها على قواعد سليمة ومن تحقيق تقويم اقتصادي واجتماعي وثقافي، يضمن العيش الكريم لكل جزائري في كنف السلم والطمأنينة، وأوضح أن بلوغ هذه الأهداف يستدعي تعبئة الجميع وإدراك كل واحد للرهانات والتحديات التي يتعين رفعها، داعيا في هذا الصدد وزراء حكومة الوزير الأول، عبد العزيز جراد، إلى التركيز أثناء تأدية مهامكم على الضرورة الملحة لتجسيده، وأكد أنه من الضروري بالنسبة لمصداقية الدولة ومؤسساتها أن يتم الوفاء بالالتزامات لأن ذلك يعد الشرط الأساسي لاستعادة الثقة بين الدولة والمواطنين، وقال في هذا الشأن “يجب أن يقوم على عزمنا على إحداث القطيعة مع ممارسات الماضي وترقية نماذج حكامة جديدة تكون في مستوى تطلعات شعبنا”، وأردف “استرجاع ثقة المواطن في مؤسساته وانخراطه في الأعمال وإسهامه التام والصادق في انجاز برامجنا التنموية مرهون بالأساس على تجسيد التزاماتنا”.

هذا ودعا عبد المجيد تبون، الحكومة إلى تسريع عملية إعداد مخطط العمل بالحرص على ضمان الانسجام في مجمل أعمال الحكومة، وألح أيضا عبد المجيد تبون، على وجوب تحديد الأولويات على ضوء القدرات المالية والمادية للبلاد من خلال وضع رزنامة محددة لتطبيقها.