تم توقيفهم في شوارع العاصمة خلال الجمعة الـ18 من الحراك الشعبي

تقدّم مصالح الأمن اليوم، ثمانية أشخاص أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد، بعدما تم وضعهم في غرف الحجز تحت النظر في مقرّات أمنية بالعاصمة.

وجاء توقيف المتهمين من قبل عناصر الشرطة بالزيّ الرسمي والمدني خلال تظاهرة الجمعة الـ18 بالشوارع الكبرى للعاصمة وهم رافعين رايات أمازيغية.

وأكّدت مصادر مطلعة  لـ”السلام”، أن مصالح الأمن تلقت تعليمات صارمة بحجز كل راية ترفع  خلال تظاهرات الحراك الشعبي باستثناء الراية الوطنية مع توقيف أصحابها للتحقيق معهم.

هذا وكثفت مصالح الدرك الوطني من حواجزها الأمنية على الطرق المؤدي إلى العاصمة ومنعت عشرات المركبات القادمة إليها من ولايات مجاورة من دخولها عبر الطريق السريع الدار البيضاء –بن عكنون .

ق.وسام