شهد ملعب مورومبي تقديم الظهير البرازيلي داني ألفيش لاعبا جديدا بين صفوف ساو باولو، في احتفال يليق بعودة واحد من أبرز نجوم كرة القدم البرازيلية لأرضه.

وأمام أكثر من 40 ألف متفرج ملئوا معقل فريق ساو باولو فجر الاربعاء لاستقبال قائد منتخب البرازيل، قدم النادي لاعبه الجديد البالغ من العمر 36 عاما والذي يحمل في جعبته 40 لقبا.

وكانت احتفالية تقديم اللاعب السابق لإشبيلية وبرشلونة وجوفنتيس وباريس سان جيرمان، مدوية لم تخل من الألعاب النارية والورق الملون ورسائل الدعم من لاعبين بارزين على رأسهم الأرجنتيني، ليونيل ميسي والبرازيلي كاسيميرو.

وإلى جانب ممثلي إدارة النادي، شهدت الاحتفالية أيضا حضور أسماء تركت بصمة في تاريخ ساو بولو مثل كاكا ولويس فابيانو وهيرنانيس.

وأمام الجماهير المتحمسة، قال ألفيش “فقط أود أن أقول لكم إن ساو باولو لم يتعاقد مع لاعب، بل تعاقد مع مشجع مثلكم.. شكرا جزيلا على هذا الاستقبال.. كفانا حديثا وهيا بنا نعمل معا”.

وبدأت حالة النشوة بين مشجعي النادي البرازيلي منذ اللحظة التي وصل فيها المدافع الدولي المخضرم لمطار ساو باولو، حيث احتشد المئات منهم بالميناء الجوي للمدينة انتظارًا لألفيش، كما لو كانوا ينتظروا وصول أحد نجوم الروك، في احتفالية حرمت النجم البرازيلي، الذي كان يقضي عطلته الصيفية في مدينة فورتاليزا، من مغادرة المطار بسهولة.

يشار إلى أن ألفيش الذي سيرتدي القميص رقم 10 في ساو باولو، سيكون اللاعب الأعلى راتبا في الدوري البرازيلي.