تمكنت عناصر المجموعة الولائية للدرك الوطني بولاية خنشلة، من تفكيك شبكة إجرامية مختصة في المتاجرة بالأسلحة النارية والذخيرة، وحجز سلاح ناري وأزيد من 600 خرطوشة من صنع أجنبي، وسيارة كانت تستعمل في التهريب.

 وفي إطار التنسيق والتعاون بين مختلف المصالح الأمنية لمجابهة الجريمة المنظمة وعلى إثر معلومات وردت إلى قائد المجوعة الولائية للدرك الوطني، مفادها قيام مجموعة من الأشخاص المشبوهين بالمتاجرة في السلاح والذخيرة ، بتمرير كميات معتبرة في الأسابيع الأخيرة عبر الحدود الشرقية، قام عناصر الدرك بخنشلة بنصب كمين لأفراد الشبكة، تم على إثره توقيف أحد المتورطين، بينما لا تزال الأبحاث جارية لتوقيف أشخاص آخرين متورطين في القضية.

هذا وأسفرت العملية عن حجز سلاح ناري وكمية من الذخيرة، كانت مموهة بإحكام في مخبأ مهيأ داخل سيارة سياحية.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، تم إنجاز ملف قضائي في القضية، وإحالة المتهم على نيابة محكمة خنشلة التي بدورها أحالت الملف على قاضي التحقيق، هذا الأخير أصدر أمرا بوضع المتهم رهن الحبس المؤقت .

نوي .س