شرط الحصول على وثيقة اكتتاب تصريح بالبذر

تم بخنشلة تفعيل إجراءات جديدة لتسهيل استفادة الفلاحين من البذور وذلك بمناسبة انطلاق حملة الحرث والبذر، حسب المدير المحلي لتعاونية الحبوب والبقول الجافة علاوة زوراغي.

وأفاد ذات المسؤول أن الإجراءات الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ والتي تم تفعيلها بالتنسيق مع مديرية المصالح الفلاحية تتمثل في تسهيل إجراءات الحصول على البذور بالنسبة للفلاحين الذين لا يحوزون على وثائق ثبوتية للأراضي الفلاحية التي يستغلونها.

وأضاف المتحدث أن الفلاحين المعنيين بالاستفادة ضمن هذا الإجراء هم أولئك الذين لا تتعدى مساحات الأراضي التي يقومون باستغلالها الـ10 هكتارات كحد أقصى ولا يملكون في ذات الوقت أي وثيقة تؤكد امتلاكهم لها مشيرا إلى أن هذه الفئة كانت تضطر في وقت سابق إلى التوجه نحو السوق الموازية لاقتناء البذور بأسعار مرتفعة مقارنة بتلك المعتمدة من طرف الشباك الموحد.

واستنادا زوراغي فإن الفلاحين الذين لا يحوزون على وثائق تؤكد ملكيتهم للأراضي التي يستغلونها مطالبون بالتقرب من القسمات الفرعية للفلاحة الموزعة عبر بلديات الولاية في أقرب الآجال من أجل الحصول على وثيقة اكتتاب تصريح بالبذر وهي الوثيقة التي تسمح لهم باقتناء البذور بصفة نظامية.

وأكد مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالولاية على أن الهدف من تفعيل هذه الإجراءات هو تسهيل عملية اقتناء البذور بالنسبة لهذه الفئة من الفلاحين وقطع الطريق على تجار السوق السوداء بالإضافة إلى العمل على تحسين الأداء على مستوى التعاونية وتلبية رغبات الفلاحين بما يسمح بتحقيق نتائج إيجابية خلال الموسم الفلاحي المقبل.

للإشارة فقد حققت ولاية خنشلة أرقاما “قياسية” فيما يخص إنتاج الحبوب خلال حملة الحصاد والدرس المنقضية حيث تم تجميع أكثر من 400 ألف قنطار من القمح الصلب و20 ألف قنطار من القمح اللين و250 ألف قنطار من الشعير عبر 3 نقاط تجميع في الهواء الطلق بالمنطقة الجنوبية و5 مراكز تجميع بالمنطقة الشمالية.