إجراء 2600 عملية لمبالغ تتعدى مليوني دينار من قبل أشخاص محظورين من التعاملات المصرفية

أماط إبراهيم بومزار، وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، اللثام عن تفاصيل عمليات سحب أموال مشبوهة عبر مراكز بريد مختلفة، أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على المكاتب البريدية، مشيرا إلى القيام بأكثر من 2600 عملية سحب نقدا لمبالغ تتعدى مليوني دينار لكل عملية، معظمها تمت من قبل أشخاص محظورين من التعاملات المصرفية.

أضاف وزير البريد، بعد استعراض أمام رئيس الجمهورية، مؤشرات السيولة المالية وكذا ظروف تمويل مكاتب البريد ومحاربة تبييض الأموال، أنه تم سحب عدة مبالغ نقدية تتعدى 20 مليون دينار خلال نفس الأسبوع على مستوى نفس المكتب البريدي، بما يساوي سحب 30 ألف دينار لفائدة 600 موظف متقاعد، كما تلقى نفس الشخص أزيد من 2800 عملية دفع سريعة بمبلغ إجمالي يفوق 28 مليون دينار خلال شهري جوان وجويلية. وكشف إبراهيم بومزار أنه تم اكتشاف إجراء رعايا أفارقة عدة عمليات سحب بتواطؤ مع أعوان جزائريين بشمال البلاد، مضيفا أن هذه الممارسات المشبوهة تتنافى والدور الذي يجب أن يلعبه المرفق العام البريدي، من خلال التكفل وبصفة أولية بعمليات السحب التي تقوم بها الغالبية العظمى من مواطنينا، من أجور ومعاشات ومنح.

نسمية.خ