شركة إسبانية تنجز بتمنراست مركزا جهويا بـ50 مليون أورو

كشف يوسف سفير المدير العام للمؤسسة الوطنية للملاحة الجوية امس، عن تعميم مراقبة المجال الجوي عن طريق الرادار في آفاق 2020، عقب استلام المركز الجهوي لمراقبة المجال الجوي الجاري إنجازه بولاية تمنراست شهر فيفري المقبل والذي اوكلت مهام انجازه لشركة اسبانية بقيمة 50 مليون اورو.

وأضاف سفير خلال استماعه من قبل أعضاء لجنة النقل والمواصلات السلكية واللاسلكية بالمجلس الشعبي الوطني في إطار مناقشة مشروع القانون المعدل والمتمم للقانون رقم 98-06 المؤرخ في 1998، أنه تم الاتفاق مع شركة إسبانية لتجهيز المركز الذي يعد الثاني من نوعه على المستوى الوطني بأحدث وسائل المراقبة بصفقة بلغت 50 مليون أورو،

مشيرا أن المراقبة الجوية للطائرات عن طريق الرادار محصورة حاليا على الجهة الشمالية للبلاد بفضل الرادارات المتواجدة بالجزائر العاصمة، عنابة، وهران، الوادي،البيض والمتصلة بالمركز الجهوي لمراقبة المجال الجوي المتواجد بالشراربة في العاصمة، فيما يعمل المركز على تعميم مراقبة المجال الجوي الوطني عن طريق الرادار خلال السداسي الأول لـ 2020.

وأوضح ذات المسؤول، أن تعميم مراقبة المجال الجوي الوطني عن طريق الرادار سيسمح بتتبع الطائرات وتحرّكاتها عبر الشاشة والتخلي عن الطرق التقليدية لتتبع الطائرات في المجال الجوي والتي تتم عن طريق الاتصال اللاسلكي بأبراج المراقبة.

سارة .ط