منذ بداية شهر مارس المنصرم

قامت اللجنة المختلطة المكلفة بمراقبة وردع التجار المخالفين لإجراءات الوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد بالجزائر العاصمة، بتعليق نشاط قرابة 5400 محل تجاري بالمقاطعات الإدارية الدار البيضاء وسيدي أمحمد وباب الوادي وبئر التوتة منذ انطلاق العملية بداية شهر مارس المنصرم.

وحسب بيان ولاية الجزائر على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، فقد تم تعليق نشاط 3499 محل بالمقاطعة الإدارية الدار البيضاء وكذا 8 مراكز تجارية منذ بداية شهر مارس المنصرم، بسبب عدم احترامها الإجراءات الوقائية ضد تفشي فيروس كورونا المستجد.

من جهة ثانية أشار بيان لذات المصالح، أن اللجنة الولائية قامت على مستوى المقاطعة الإدارية باب الوادي بالغلق الفوري وتعليق النشاط لـ 1500 محل تجاري من بينها 333 محل خارج التجمعات التجارية والأسواق إلى جانب غلق 7 مراكز تجارية و3 أسواق بلدية التي تعرف توافدا كثيفا للمواطنين.

وأردف البيان، أن اللجنة قررت تعليق نشاط 208 محل تجاري وكذا غلق مركزين تجاريين و3 أسواق بلدية بالمقاطعة الإدارية سيدي أمحمد منذ مارس المنصرم، وذلك لإخلال التجار بإجراءات الوقاية من تفشي وباء كورونا وتسجيل غياب ونقص الوعي لدى البعض منهم، وفق ذات المصدر.

وأضاف بيان آخر لذات المصالح أن ذات اللجنة قامت بتعليق نشاط 191 محل تجاري على مستوى المقاطعة الادارية بئر التوتة إلى جانب غلق سوق “باتيميتال”. وفي ذات الإطار أشار البيان أن ذات اللجنة تسهر حاليا على تكثيف المراقبة على المحلات التي تعرف إقبالا كثيفا للمواطنين خلال موسم الاصطياف، على غرار محلات بيع المثلجات والأكل السريع حول مدى تطبيق الإجراءات الاحترازية لاحتواء الوباء.

كمال.ك