وصلنا ردّ من شركة المياه والتطهير للجزائر “سيال” موجّه لجريدة المساء يكذّب ما جاء في مقال نُشر في جريدة السلام يوم الأحد 10 جوان الجاري في العدد 2460، تحت عنوان “مدير سيال يتواطأ مع رئيس النقابة المقصي من UGTA لصرف منحة المردودية” وحرصا على تنوير الرأي العام، نوضّح لكم ما يلي:

-1- المعلومة الواردة في المقال بخصوص استفادت 30 بالمائة من عمال “سيال” من الترقيات والعلاوات لسنة 2018-2019، جاءت بناء على تصريحات عمال من شركة “سيال” تنقلوا إلى مقر الجريدة بعد صدور قرار الرئيس المدير العام محل الموضوع.

-2-  بخصوص ما ورد في المقال عن التلاعب بقوائم المستفيدين، الاعلان عنها وكشف أسماء المستفيدين هو ما سيثبت صحة الخبر من عدمه.

-3- أما فيما تعلق بإقصاء الأمين العام لنقابة المؤسسة من العمل النقابي، نوضّح لكم أن الجريدة اتصلت بعزوز بشير الأمين العام للفدرالية الوطنية لعمال الرّي وأشغال البناء، الذي أكد لنا أن المدير العام لـ”سيال” تسلّم نسخة من قرار اقصاء الأمين العام لنقابة “سيال” من ممارسة العمل النقابي.

-4 – وفي الشق المتعلق بتهديد عمال “سيال” للقيام بالإضراب فإنهم غير معنيين بالإشعار بالإضراب، طبقا لما ورد في القانون 90/02 المتعلق بالوقاية من النزاعات الجماعية في العمل وتسويتها وممارسة حق الإضراب، ومن حقهم اللجوء للاحتجاج للتعبير عن مطالبهم المهنية، كما يحق لهم تعيين ممثلين من المحتجين طبقا للمادة 42 من القانون 90/14 .

-5-  كما نحيطكم علما أن الجريدة سبق لها أن اتصلت بالمكلف بالإعلام في قضايا سابقة عالجتها ولكنه تجاهل الردّ عليها بأوامر عليا.