بسبب صعوبة تحويل الشبكات التحتية

أكد عبد الرحمن رحماني مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر أن تحويل الشبكات التحتية (كهرباء، غاز، ماء) تسبب في تعطل وتيرة وسير أشغال مشروع ازدواجية الطريق الولائي رقم (11) الرابط بين الشراقة وعين البنيان بالعاصمة.

وأوضح رحماني أمس في تصريح صحفي أن صعوبة تحويل الشبكات التحتية تسبب في تعطل وتيرة وسير اشغال مشروع ازدواجية الطريق الولائي رقم 11 الرابط بين الشراقة وعين البنيان او كما يعرف بطريق “البلاطو” والذي كان قد انطلق شهر سبتمبر من السنة الماضية على ان تستمر الاشغال به لـ 16 شهرا.

وأضاف رحماني ان اجراءات تسوية وضعية ملاك الاراضي الذين تم تحويل ملكيتهم للمنفعة العامة وتعويضهم تسببت ايضا في تعطل وتيرة الاشغال، مؤكدا انه فور اتمام هذه الاجراءات الادارية والقانونية وفور تمكن مؤسسة سونلغاز من تحويل الشبكات التحتية ستتقدم الاشغال بشكل متسارع للتمكين من استلام المشروع في اقرب الآجال.

وتجري أشغال ازدواجية الطريق الولائي الرابط بين الشراقة وعين البنيان على امتداد 8 كلم، وتكمن اهميتها في كون هذا الطريق محورا هاما يعرف حركة مرور كبيرة، وستسمح ازدواجيتة من فك الخناق المروري الكبير الذي تعرفه مدينة الشراقة ومستعملي الطريق المتوجهين ايضا نحو مدينة عين البنيان (نحو الطريق الولائي رقم 41).

م. م