من جهة أخرى أعتبر الطيب بوزيد خلال استضافته في فروم الإذاعة، أن إعادة النظر في حركية الأساتذة الجامعيين من أولويات الوزارة، مبينا أن غاية قطاعه تكوين طلبة متكاملين فاعلين في المجتمع مستقبلا وليس فقط نيل شهادة أكاديمية وفقط.

وتطرق الوزير إلى موضوع تعزيز اللغة الإنجليزية كلغة بحث عوض اللغة الفرنسية بأنه أمر حتمي في الجامعة الجزائرية مستدلا بعدة اعتبارات على غرار تكوين جيل متفهم.

كما أكد على ضرورة خلق بيئة للبحث العلمي وتثمين دراسات المخابر ومراكز البحث من طرف المؤسسات الاقتصادية.

وختم الطيب بوزيد حديثه بنصائح لفائدة الطلبة الجدد الحاصلين على شهادة البكالوريا حيث دعاهم إلى ضرورة اختيار التخصص الملائم لقدراتهم من أجل نجاحهم وعدم فشلهم في أول محطة بعد المرحلة الثانوية مشيرا أن الجزائر بحاجة إلى اختصاصيين في كل الفروع وليس فرعا دون سواه وهو مطلب تمنى أن يسمع من طرف الناجحين لهذا العام.

سارة.ع