شهر نوفمبر القادم على أقصى تقدير

ستدخل الإجراءات الجديدة الخاصة بانتقاء وتوظيف اليد العاملة وتعزيز التكوين عن طريق التمهين حيز التطبيق شهر نوفمبر المقبل على أقصى تقدير، حسب مسؤولو قطاع التشغيل بولاية ورقلة.

وستمكن تلك الإجراءات الجديدة الموجهة لولايات جنوب الوطن التي تضمنها المنشور الوزاري المشترك المؤرخ في 11 جانفي2017، في التخفيف من مشكل البطالة بالمنطقة وضمان شفافية أكبر وصرامة في مجال التوظيف والولوج إلى عالم الشغل، كما أوضح المدير الولائي للتشغيل، بوعمامة داكي.

وسينظم “قريبا” يوما دراسيا لفائدة جميع الفاعلين في هذا المجال إلى جانب المؤسسات الوطنية والأجنبية الناشطة بالمنطقة والجمعيات التي تهتم بميدان التشغيل من أجل شرح مضمون هذا المنشور الوزاري المشترك قبل المباشرة في تطبيقه بشكل فعلي، حسب مدير القطاع.

وبخصوص وضعية التشغيل بالولاية أكد بوعمامة تسجيل “تحسنا” في مجال التوظيف مقارنة مع السنوات السابقة بفضل الجهود المبذولة من طرف السلطات العمومية والعناية الكبيرة التي توليها لهذا الملف.

وبحسب ذات المتحدث، فإن الزيادة في عروض العمل الموزعة خلال الآونة الأخيرة يعد مؤشرا “إيجابيا” إلى جانب عديد التدابير المتخذة على غرار تلك المتعلقة بالتخلي عن شرط الخبرة المهنية بالنسبة للعمال الجزائريين على مستوى المؤسسات الأجنبية بنسبة 50 بالمائة.

وأشار مدير التشغيل أن جميع امتحانات الانتقاء الخاصة بعروض العمل سوف تجرى مستقبلا على مستوى مركزين للتكوين المهني بكل من ورقلة وتقرت (160 كلم شمال ورقلة) بإشراف لجنة خاصة تضم ممثلين عن والي الولاية ومديرية التشغيل والمفتشية الولائية للعمل ومركز التكوين المهني والوكالة الولائية للتشغيل تقوم بملاحظة ومتابعة عملية سير الامتحان.

وبالمناسبة أبرز ذات المسؤول أهمية دور وكالات التشغيل وتحسين أداءها وتسييرها، وإثبات حضورها الدائم وكذا التنسيق فيما بينها وبين جميع الفاعلين في مجال التشغيل بالولاية من أجل مرافقة فئة البطالين.

وأكد كذلك على ضرورة إعادة النظر في جميع هياكل التشغيل بالمنطقة التي تمارس أغلبها نشاطها في ظروف “غير ملائمة” لاستقبال وتوجيه طالبي العمل على غرار وكالة التشغيل المتواجدة ببلدية حاسي مسعود (مقر تواجد كبرى الشركات الوطنية والأجنبية)، من أجل ضمان انطلاقة جديدة لمهام تلك الهيئات.

وتم منذ شهر جانفي الفارط وإلى غاية اليوم توزيع ما يفوق 1000 عرض عمل من القطاعين العمومي والخاص والشركات الأجنبية وشركات المناولة وغيرها على مستوى ولاية ورقلة، مثلما جرى توضيحه.

يذكر أن الإجراءات الجديدة الخاصة بانتقاء وتوظيف اليد العاملة وتعزيز التكوين عن طريق التمهين بولايات جنوب الوطن التي تضمنها هذا المنشور الوزاري تخص كل من ولايات أدرار وبسكرة وبشار وتمنراست وورقلة وإيليزي والوادي والأغواط وغرداية وتندوف.